للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(٥٥٨) وأختها لأبيها وأمها: أم سعد، ويقال: أم سعيد (١) بنت عبد الله بن أبيّ (٢).

تزوجها: جبير بن ثابت بن الضّحّاك بن أميّة (٣) بن ثعلبة بن جشم بن مالك بن سالم، وهو الحبلي.

أسلمت أم سعد، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ذكر ذلك: ابن سعد، وكذلك ذكر سائر أخواتها (٤).

(٥٥٩) ومنهم: عبد الرحمن بن معمّر بن عبد الله بن أبيّ بن سلول.

كانت تحته: زينب بنت عمر بن الخطاب (٥).

هكذا سماه: الزبير بن بكار! (٦).

وخالفه غير واحد؛ فقالوا: معمّر بن عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول (٧).

(٥٦٠) ومنهم: أم مالك (٨) بنت أبيّ بن سلول (٩).


(١) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٣٨٤).
(٢) انظر عنها: المحبر (ص ٤٢٤)، وعيون التاريخ (ص ٣٤٩).
(٣) في: طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٣٨٤)، أسقط‍: (أميّة).
(٤) وفي: الاستبصار (ص ١٨٥)، عنده: (حبيبة بنت عبد الله بن أبي بن سلول، زوج مالك بن سنان، والد أبي سعيد الخدري).
(٥) في: نسب قريش للزبيري (ص ٣٦٧)، قال: (عثمان بن عبد الله بن عبد الله بن سراقة، وأمه: زينب بنت عمر بن الخطاب)، وفي: طبقات ابن سعد (ج ٥ ص ٢٤٣)، قال مثل الزبيري، وفي: (ج ٨ ص ٤٧٥)، وأضاف: (أم عثمان بنت عبد الله بن عبد الله .. ) أخته، وفي: أنساب القرشيين (ص ٤٣٠)، قال: (وأما عبد الله، فكان له ابن اسمه: عبد الله، فأوصى به إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فجعله عمر عند بنته زينب، فلما بلغ الحلم قال له: يا حبيبي من تحب أن أزوجك من بناتي؟، قال: أمي زينب-وكان يدعوها أمه-فقال: يا بني إنها ليست أمك ولكنها ابنة عمك، وقد زوجتك إياها، فولدت له: عثمان بن عبد الله بن عبد الله بن سراقة .. ) وفي: طبقات ابن سعد (ج ٤ ص ١٤٢)، (قال محمّد بن إسحاق: وتوفي عبد الله بن سراقة وليس له عقب).
(٦) هو: الحافظ‍ والنسابة قاضي مكة وعالمها أبو عبد الله بن أبي بكر بكار بن عبد الله بن مصعب الأسدي الزبيري المدني، المدني، ومن مصنفاته كتاب «نسب قريش» -طبع قسم منه- (١٧٢ - ٢٥٦ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ١٢ ص ٣١١) وذكرته في الموارد.
(٧) لم يذكر ضمن أبنائه في ترجمة والده السابقة، ولم أجد له ترجمة في المصادر الأخرى.
(٨) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٣٨٢).
(٩) في: المحبر (ص ٤٢٥)، قال: (أم سعد بنت أبي .. ) وأسقط‍ من نسبها: (الحارث) بين: (مالك بن عبيد)، وعيون التاريخ (ص ٣٥٣).

<<  <  ج: ص:  >  >>