للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

كظهر أمي، فما تأمرنا يا رسول الله في ذلك؟، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تدن منها ولا تدخل عليها حتّى آذن لك»، قالت خولة: يا رسول الله ماله من شيء، وما ينفق عليه إلا أنا، وكان بينهم في ذلك كلام ساعة، ثم أنزل الله القرآن: {قَدْ سَمِعَ اللهُ قَوْلَ الَّتِي تُجادِلُكَ فِي زَوْجِها وَتَشْتَكِي إِلَى اللهِ وَاللهُ يَسْمَعُ تَحاوُرَكُما} إلى آخر الآيات، فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما أمره الله من كفارة الظهار؟، فقال أوس: لولا خولة هلكت (١).

(٥٨٤) ومنهم: خولة (٢) بنت الصامت (٣).

أخت: عبادة، وأوس، ابني: الصامت، لأبيهما وأمهما.

تزوجها: أبو عبد الرحمن يزيد بن ثعلبة بن خزمة بن أصرم بن عمرو بن عمّارة-بالفتح، والتشديد-من بني غضينة، من بلي، حليف لهم، فولدت له: عامرا، وأم عثمان.

أسلمت خولة، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(٥٨٥) وأختهم لأبيهم: أمامة (٤) بنت صامت (٥).

تزوجها: جميع بن مسعود بن عمرو بن أصرم بن عبيد بن سالم بن مالك بن سالم (٦)، أخي: غنم قوقل.

وجميع: هو المتصدق بجهازه (٧) في سبيل الله (٨).

أسلمت أمامة، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.


(١) المعجم الكبير (ج ١١ ص ٢٦٥). مجمع الزوائد (ج ٤ ص ٦٣٨).
(٢) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٣٧٧).
(٣) انظر عنها: المحبر (ص ٤٢٤)، وعيون التاريخ (ص ٣٣١).
(٤) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٣٧٨).
(٥) انظر عنها: المحبر (ص ٤٢٤)، وعيون التاريخ (ص ٣٢٥).
(٦) في: طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٣٧٨)، (عبيد بن سالم بن عوف).
(٧) جهازه: أي تحميله وإعداد ما يحتاج إليه في غزوه، انظر: النهاية (ج ١ ص ٣٢١).
(٨) نسب معد (ص ٤١٤).

<<  <  ج: ص:  >  >>