للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

البصري، النحوي.

مات سنة خمس عشرة ومئتين، وله أربع وتسعون سنة.

قال أبو زيد الأنصاري: هو جدي، وهو أحد الستة الذين جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهلك في خلافة عمر بن الخطاب، بالمدينة، فقام على قبره (١)، فقال: رحمك الله أبا زيد، لقد دفن اليوم أعظم أهل الأرض أمانة.

(٣٨٧) ومنهم: سعد (٢) بن عمرو بن حرام بن عمرو بن زيد بن النّعمان بن مالك

الأغرّ (٣).

فولد سعد بن عمرو:

-زيدا.

-وثابتا.

وأولادهما أهل مندودا، من سواد الكوفة.

شهد سعد: أحدا، مع أخيه:

(٣٨٨) الحارث (٤) بن عمرو (٥) (٣٨٩) وأختهما: ليلى بنت عمرو (٦).

أم: الحارثة بن ثابت بن عبد الله بن سعد بن عمرو بن قيس بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك الأغرّ (٧)، المستشهد يوم أحد.


(١) في: طبقات ابن سعد (ج ٧ ص ٢٧)، (فوقف عمر على قبره فقال).
(٢) سقطت ترجمته من: طبقات ابن سعد المطبوع، وفي: التجريد (ج ١ ص ٢١٧)، والإصابة (ج ١ ص ٢٨٤)، قالا: (ذكره ابن سعد، وأخوه الحارث)، التالية ترجمته.
(٣) انظر عنه: الاستيعاب (ج ٢ ص ٤٤)، وقال: (شهد صفين مع علي قاله ابن الكلبي)، وعيون التاريخ (ص ١٩٨)، وأسد الغابة (ج ٢ ص ٢١٠)، ونقل من أبي عمر، ولم يرفعا نسبه عن والده عمرو.
(٤) سقطت ترجمته من: طبقات ابن سعد، المطبوع، انظر: التجريد (ج ١ ص ١٠٥)، والإصابة (ج ١ ص ٢٨٤)، وقالا: (قاله ابن سعد).
(٥) لم أجد من أفرد له ترجمة في المصادر التي سبقت عبد المؤمن الدمياطي.
(٦) لم أجد من أفرد لها ترجمة.
(٧) سقطت ترجمته من طبقات ابن سعد، انظر: عيون الأثر (ج ١ ص ٤٤٠).

<<  <  ج: ص:  >  >>