للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(٢١٢) وابنه: هشام بن عامر بن أميّة (١).

كان اسمه في الجاهلية: شهابا؛ فسماه النبي صلّى الله عليه وسلّم «هشاما»، سكن البصرة، ومات بها (٢).

روى له: الجماعة، إلا البخاري (٣)، روى له: مسلم، حديثا واحدا، أخبرنا: أبو الحجاج الحجاج أنا أبو الحسن أنا أبو علي أنا أبو نعيم أبو محمّد بن حيان، ومحمّد بن إبراهيم، قالا: أنا أحمد بن علي (٤) نا أبو خيثمة (٥)، نا أحمد بن إسحاق الحضرمي (٦) نا عبد العزيز بن المختار (٧) نا نا أيّوب (٨) عن حميد بن هلال عن رهط‍ منهم: أبو الدهماء، وأبو قتادة، قالوا: كنا نمر على هشام بن عامر، نأتي عمران بن حصين، فقال ذات يوم: إنكم لتجاوزوني إلى رجال ما كانوا بأحضر [١٩/أ] لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ولا أعلم بحديثه مني،

سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول:

«ما بين خلق آدم إلى قيامة السّاعة خلق أكبر من الدّجّال» رواه مسلم (٩): عن أبي خيثمة، على الموافقة، وليس لهشام بن عامر في مسلم سواه.

وله في الكتب الأربعة الحديث المتقدم آنفا في ترجمة أبيه عامر، قتيل أحد.


(١) انظر عنه: طبقات خليفة (ص ٩٢)، وأسقط‍ من نسبه: (أمية)، وطبقات مسلم، ر/٣٤٤، والثقات (ج ٣ ص ٤٣٢)، وأخطأ وأخطأ فيه وقال: (قتل يوم أحد شهيدا)، والصحيح أن الذي قتل هو أبوه: (عامر)، والاستيعاب (ج ٣ ص ٥٦٥)، وعنده: (مالك بن عمرو بن غنم) والصحيح: مالك بن عدي بن عامر بن غنم، وعيون التاريخ (ص ٢٦٥)، والاستبصار (ص ٤٧)، وأسد الغابة (ج ٤ ص ٦٢٧)، وسقط‍ عنده: (عدي) بين: (مالك بن عامر)، وتهذيب الكمال (ج ٣٠ ص ٢١٢)، ويسوق نسبه وعنده عدة أوهام، فأسقط‍ من نسبه: (زيدا) بين: (أمية بن الحسحاس)، و (عديا) بين: (مالك بن عامر)، وعنده أيضا: (الخشخاش) بدلا من: الحسحاس، ونسبه أيضا إلى: (مالك بن النّجّار) والصواب إلى: عدي بن النّجّار، وتابعه في ذلك ابن حجر في: تهذيب التهذيب (ج ١١ ص ٤٢)، مع أنه ذكر نسبه صحيحا في: الإصابة (ج ٢ ص ٢٣٩، وج ٣ ص ٥٧٣).
(٢) الاستبصار (ص ٤٧).
(٣) في: تهذيب الكمال (ج ٣٠ ص ٢١٣)، قال: «روى له البخاري في الأدب»، أي كتاب الأدب المفرد (حديث رقم/٤٠٤).
(٤) هو: أحمد بن علي بن سعيد الأموي أبو بكر المروزي، قاضي حمص (ت/٢٩٢ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ١٣ ص ٥٢٧).
(٥) هو: زهير بن حرب بن شداد الحرشي النسوي البغدادي (١٦٠ - ٢٣٤ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ١١ ص ٤٨٩).
(٦) هو: إسحاق البصر (ت/٢١١ هـ‍) تهذيب التهذيب (ج ١ ص ١٤).
(٧) هو: أبو إسحاق الأنصاري ويقال: أبو إسماعيل الدباغ البصري، تهذيب التهذيب (ج ٦ ص ٣٥٥).
(٨) هو: أيّوب السختياني أبو بكر العنزي البصري الأدمي (٦٨ - ١٣١ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ٦ ص ١٥).
(٩) الصحيح، ك/الفتن، ب/في بقية من أحاديث الدجال، ر/٢٩٤٦، (ج ٤ ص ٢٢٦٦).

<<  <  ج: ص:  >  >>