للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[المبحث الثالث: فرح أهل المدينة بمقدم الرسول صلى الله عليه وسلم]

[١ - خروج الناس لاستقبال الرسول - عليه السلام - حين قدم المدينة]

١٧١ - من حديث البراء عن أبي بكر في حديث الهجرة فقال: (فقدمنا المدينة ليلًا، فتنازعوا أيهم ينزل عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: (أنزل علي بني النجار، أخوال عبد المطلب، أكرمهم بذلك) فصعد الرجال والنساء فوق البيوت وتفرق الغلمان والخدم في الطرق ينادون: يا محمَّد! يا رسول الله! يا محمَّد! يا رسول الله" (١).

[٢ - إضاءة المدينة لمقدمه صلى الله عليه وسلم وإظلامها لوفاته]

١٧٢ - من حديث أنس رضي الله عنه قال: "فما رأيت يومًا قط أنور ولا أحسن من يوم دخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر المدينة، وشهدت وفاته فما رأيت يومًا قط أظلم ولا أقبح من اليوم الذي توفي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -فيه" (٢).

٣ - لعب الحبشة بحرابها فرحًا بالرسول صلى الله عليه وسلم

١٧٣ - من حديث أنس رضي الله عنه قال: لما قدم رسول الله لعبت الحبشة بحرابهم فرحًا لقدومه" (٣).


= حرم المدينة، وفي البيوع باب صاحب السلعة أحق بالسوم، ومسلم في المساجد باب ابتناء مسجد النبي - صلى الله عليه وسلم - رقم: ٥٢٤ - أبو داود في الصلاة باب بناء المسجد: ٤٥٤، النسائي في المساجد باب نبش القبور واتخاذ أراضيها مساجد: ٢/ ٣٩ - ٤٠، ابن ماجه في المساجد باب أين يجوز بناء المساجد. ٧٤٢، وأحمد في المسند انظر الفتح الرباني: ٢١/ ٥ - ٦، ابن سعد في الطبقات: ١/ ٢٣٩ - ٢٤١، البيهقي في الدلائل: ٢/ ٥٣٩ - ٥٤٠، الطيالسي في المسند في منحة المعبود: ٢/ ٩٤ - ٩٥.
(١) أخرجه البخاري في مناقب الصحابة باب مناقب المهاجرين: ٣٦٥٢ فتح الباري: ٧/ ٨، وفي الأنبياء باب علامات النبوة في الإِسلام، وفي الأشربة باب شرب اللبن، وفي اللقطة: باب من عرف اللقطة ولم يدفعها إلى السلطان، ومسلم: ٢٠٠٩، ٤/ ٢٣٠٩ في الزهد والرقائق: باب في حديث الهجرة.
(٢) أخرجه أحمد في المسند: ٣/ ١٢٢، والدارمي: ١/ ٤١ في المقدمة وإسناده صحيح، والحاكم في المستدرك: ٣/ ١٢، وقال صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وأقره الذهبي وقال الهيثمي في المجمع: ٦/ ٥٩ - ٦٠، رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح.
(٣) أخرجه أبو داود في الأدب باب في الغناء: ٤٩٢٣، الفتح الرباني: ٢٠/ ٢٩٠ - ٢٩١ وسنده صحيح رجاله رجال الصحيح.

<<  <   >  >>