للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

فبعثه إلى مكة، وأمره أن يأتي قريشًا فيستنفرهم إلى أموالهم، ويخبرهم أن محمدًا قد عرض لها في أصحابه، فخرج ضمضم بن عمرو سريعًا إلى مكة (١).

[٤ - قلة المراكب من الجمال والخيول]

٢١٩ - من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: "كنا يوم بدر كل ثلاثة على بعير، كان أبو لبابة وعلي بن أبي طالب زميلي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: وقال: وكانت عقبة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: فقالا: نحن نمشي عنك.

فقال: (ما أنتما بأقوى مني، ولا أنا بأغنى عن الأجر منكما) (٢).

٢٢٠ - ومن حديث علي بن أبي طالب كرم الله وجهه:

"قال: لقد أتينا ليلة بدر وما فينا إلا نائم إلا النبي - صلى الله عليه وسلم - فإنه كان يصلي إلى شجرة ويدعو، وما كان فينا فارس إلا المقداد" (٣).

[٥ - عدد المسلمين في غزوة بدر]

٢٢١ - من حديث البراء بن عازب رضي الله عنهما قال: "كنا أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - نتحدث أن عدة أصحاب بدر على عدة أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر، ولم يجاوز معه إلا مؤمن بضعة عشر وثلاثمائة" (٤).

٢٢٢ - ومن حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: "كان عدة أهل بدر عدة أصحاب طالوت يوم جالوت ثلثمائة وسبعة عشر" (٥).

٢٢٣ - ومن حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: "خرج


(١) أخرجه ابن هشام من طريق ابن إسحاق: ٢/ ٦٠٦ - ٦٠٧، بسند صحيح فقد صرح ابن إسحاق بالتحديث.
(٢) أخرجه أحمد في المسند: ١/ ٤١١، طبعة لبنان رقم: ٣٩٠١، طبعة أحمد شاكر، ابن حبان: ١٦٨٨، والحاكم: ٣/ ٢٠، وقال حديث صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي، وقال الهيثمي في المجمع: ٦/ ٦٩، رواه أحمد والبزار وفيه عاصم بن بهدلة وحديث حسن وبقية رجال أحمد رجال الصحيح، وحسنه الشيخ أحمد شاكر.
(٣) الفتح الرباني: ٢١/ ٣٦ والطيالسي: ٢٣٤٢ وأبو يعلى والحديث سنده صحيح.
(٤) أخرجه البخاري في المغازي باب عدة أصحاب بدر رقم: ٣٩٥٨، الترمذي في السير باب ما جاء في عدة أصحاب بدر رقم: ١٥٩٨ وقال حديث حسن صحيح.
(٥) كشف الأستار عن زوائد البزار رقم: ١٧٨٤ وقال الهيثمي: ٦/ ٩٣ رواه البزار ورجاله ثقات.

<<  <   >  >>