للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:

على البكري، وغيره من أهل العلم: على أن مناداة الصفة محرَّم بالإجماع، فإذا كانت الصفة هي الكلمة - كلمة الله -جل وعلا-: كان كفرًا بالإجماع؛ لأن من نادى الكلمة، يعني بها عيسى عليه السلام فيكون تأليهًا لغير الله -جل وعلا- ورضا الله -جل وعلا- صفة من صفاته، فلا يجوز نداء الصفة.

والمؤاخذة الثانية في تلك الكلمة: أنه جعل رضا الوالدين مقرونًا برضا الله -جل وعلا- بـ (الواو)، والأنسب هنا أن يكون العطف بـ (ثم) فيقول -مثلًا-: أسأل الله رضاه ثم رضا الوالدين. وإن كان استعمال الواو في مثل هذا السياق لا بأس به، لأن الله -جل وعلا- قال: {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ} (١) وقال -جل وعلا-: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} (٢)، ولأن (الواو) هنا تقتضي تشريكًا في أصل الرضا؛ وهذا الرضا يمكن أن يكون من الوالدين -أيضًا-: فيكون التشريك في أصل المعنى، لا في المرتبة" (٣).


(١) سورة لقمان، الآية (١٤).
(٢) سورة الإسراء، الآية (٢٣).
(٣) التمهيد لشرح كتاب التوحيد، ص ٦١٤.
فائدة: ورد في الحديث الصحيح: "رضا الرب في رضا الوالد" انظر: السلسلة الصحيحة للألباني (٥١٥).

<<  <