للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وهذه العبارة قد تحمل على محمل سيئ؛ وهو التسوية بين هداية الله ومشورة المخلوق؛ لأن هداية الله عطفت على المشورة بالواو. وفي مثل هذه الحالة يجب أن يقول: شورك بعد هداية الله، أو هداية الله ثم شورك، والله أعلم" (١).

[نوم الظالم عبادة]

لأنه يكف شره عن الناس أثناء نومه، ولكنه لا يكون عبادة في حقه إلا أن يقصد منع نفسه عن الظلم، وهذا مما يندر (٢).

[حج فرضك واقضب أرضك]

أي أن فريضة الحج التي عليك ثم لا تبارح أرضك إلى الحج بعد ذلك .. !

وهذه نصيحة غريبة؛ إذ إنه من المعلوم أن حج النافلة من أفضل الطاعات وأحسن القربات إلى الله تعالى؛ حيث يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" (٣)، ويقول أيضًا عليه الصلاة والسلام: "من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه" (٤) " (٥).

وقد سئل الشيخ ابن باز -رحمه الله-: "بعض الشباب تتوق أنفسهم للحج خاصة في مجال الدعوة والتوجيه لإرشاد الحجاج، لكن يخذهم بعض


(١) نظرات في بعض الحكم والأمثال، (ص ١٢) بتصرف يسير.
(٢) نظرات في بعض الحكم والأمثال، (ص ١٢ - ١٣) بتصرف يسير.
(٣) أخرجه البخاري برقم (١٧٧٣)، ومسلم برقم (١٣٤٩).
(٤) أخرجه البخاري بنحوه، برقم (١٨٢٠)، ومسلم بنحوه أيضًا برقم (١٣٥٠).
(٥) نظرات في بعض الحكم والأمثال (ص ١٣).

<<  <   >  >>