للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الإسلام - بـ"السماوية" باطل؛ لما يحمله من دلالة باطلة من كونها نزلت من السماء. والواقع أنَّها تحريف لما نزل من السماء" (١).

الإسلام يُكرم الإنجيل:

يقول الدكتور أحمد القاضي: "الإسلام يكرم الإنجيل من حيث هو كتاب الله، ويجعل الإِيمان به وسائر كتب الله أحد أركان الإِيمان الستة. أمَّا الأناجيل المزعومة، وأعمال الرسل، ورسائل بولس وغيره، الَّتي يضمها ما يسمونه: "العهد الجديد" فقد دخلها التحريف والكفر والشرك، فليست محل تكريم، بل محل ذم" (٢).

[الحرية الدينية]

يقول الدكتور أحمد القاضي: "إننا ابتداءً لا نسلم بهذا التعبير: "الحرية الدينية"، ولا نعده مصطلحًا شرعيًا، بل هو تعبير وافد من بلاد الغرب له مدلولاته ومقتضياته الخاصة. والقاعدة الشرعية المقابلة: {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ} (٣) ولكن هذا المصطلح العَصَري: "الحرية الدينية" أوهم بعض النَّاس أن الإسلام يبيح سائر أنواع الممارسات الدينية الَّتي تروق لصاحبها، وحرية التنقل بين الأديان كيفما شاء، ولم يقل بذلك أحدٌ من علماء الإسلام، ومن ثمَّ


(١) دعوة التقريب بين الأديان .. (١/ ٣١). وقال: "انظر في هذا رسالة بعنوان (الدِّين السماوي هو الإسلام) للدكتور عبدالعزيز الحُمَيْدي. وانظر أيضًا: "الأبطال" للشيخ بكر أبو زَيْد، (ص ٤٥).
(٢) دعوة التقريب بين الأديان .. (٢/ ٥٨٦ - ٥٨٧).
(٣) سورة البقرة، الآية (٢٥٦).

<<  <   >  >>