للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الله لا يُدرك بالحواس أو (الله لا يدركه العقل بحواسه):

قال الشيخ بكر أبو زيد: "هي من عبارات الجهمية، يرمون بها إلى قصد نفي الرؤية، وإلى نفي سماع كلام الله لمن كلمهم الله -سبحانه- من أنبيائه" (١).

[التصور الإسلامي]

قال الشيخ بكر أبو زيد: "أطلق سيد قطب -رحمه الله تعالى- لقب التصور الإسلامي" على "علم التوحيد"، وطُبع كتاب له بذلك باسم "خصائص التصور الإسلامي"، وهو خطأ لغة وشرعًا؛ لأن التصور ما يقبل الصواب والخطأ، والصدق والكذب، وهو من مصطلحات المناطقة، ثم ليس له ما يؤيده شرعًا، وقد غلط بعض من كتب مدخلًا إلى العقيدة الإسلامية فذكره مصطلحًا مسلمًا في تطور أسماء هذا العلم الشريف، فليتنبه" (٢).

[اللهم رب القرآن]

قال الشيخ بكر أبو زيد: "النهي عن: اللهم رب القرآن: عن عكرمة قال: كان ابن عباس في جنازة فلما وضع الميت في لحده قام رجل فقال: اللهم رب القرآن أوسع عليه مدخله، اللهم رب القرآن اغفر له. فالتفت إليه ابن عباس فقال: "مه: القرآن كلام الله وليس بمربوب، منه خرج وإليه يعود" رواه البيهقي والضياء بسند ضعيف" (٣) أ. هـ


(١) "تصحيح الدعاء" للشيخ بكر أبو زيد، ص ٢١٢.
(٢) المصدر السابق نفسه، ص ٢٢٨.
(٣) المصدر السابق نفسه، ص ٧١ - ٧٢.

<<  <   >  >>