للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

مؤمن، فلا يكون للنبي صلى الله عليه وسلم في هذا ميزة، أما الخلة فلا أحد يلحقه فيها" (١).

[ما صدقت على الله أن يتم هذا الأمر]

قال الشيخ محمد بن جميل زينو: "وفي هذا نسبة العجز الله تعالى، وهو كفر، والله قادر على كل شيء، وقد قال تعالى: {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} (٢). إلا إن قصد بها أنه يستبعد وقوع ذلك بعد حصوله له بعد معاناة وتعب، فلا بأس، وهو خلاف الأولى.

والصواب أن يقول: ما توقعت أن ينقضي هذا الأمر" (٣).

مَنْ هو مثلك الأعلى؟

يتردد كثيرًا إطلاق هذا السؤال في المقابلات، ويتفاوت الناس في الإجابة عنه حسب مشاربهم؛ ما بين من يذكر محمدًا -صلى الله عليه وسلم- مثلًا له، وهم الموفقون، وبين من يذكر اسم لاعب كرة أو مطرب ماجن، وهم الخاسرون.

وجواب هذا السؤال لا يصدق إلا على نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ لأنه القدوة لكل

البشر بعده.

وقد سئل سماحة الشيخ ابن باز -رحمه الله- "يرد سؤال يتكرر دائمًا في


(١) التعليقات المختصرة على متن العقيدة الطحاوية (ص ٦٣).
(٢) سورة يس، الآية (٨٢).
(٣) أخطاء شائعة (ص ١٢ بتصرف يسير). وانظر: (المناهي اللفظية) للشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- (ص ٢٥ - ٢٦)، وقال عن استعمالها للتعبير عن ظن القائل أنه ما ظن أن الله يفعل هذا الأمر؛ لأنه يستبعد وقوعه: "لا بأس بذلك".

<<  <   >  >>