للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

دوامها بإدامة الله سبحانه وتعالى لها. أما ما سوى الله سبحانه وتعالى فهو

قابل للحدوث والعدم" (١).

[الله يظلمك! [قولها لمن ظلمه]]

وهذا لا يجوز؛ لأن الله (ليس بظلام للعبيد)، بل يقول: الله ينتقم منك، الله يعاملك بما تستحق، ونحوها، وإن عفا وأصلح فأجره على الله (٢).

[فلان جاء أسرع من فرج الله!]

قال الشيخ عبد الرحمن المحمود -وفقه الله-: "نعوذ بالله من هذه المقالة الشنيعة" (٣).

[خير يا طير]

قال الشيخ عبد الرحمن المحمود -وفقه الله-: "ومن الأخطاء المشهورة: قول بعضهم حينما يجيب من يطرق عليه أو يتصل عليه بالهاتف ويرفع السماعة بقوله: خير يا طير. وهذه منتشرة عند كثير من الناس؛ لأن قول: خير ياطير من باب التطير، ومعلوم أن أهل الجاهلية كان عندهم التطير بالطيور، وكان التطير بها على أنواع، منها: إذا وقعت على بيته بومة تطيَّر منها، وبعضهم إذا أراد أن يسافر وجاءت الطيور عن يمينه مضى، وإذا جاءت عن يساره لم يسافر. فنقول: إن مثل هذه الكلمة مبنية على مثل هذا، فينبغي الابتعاد عنها" (٤).


(١) أخطاء عقدية (ص ٤٨ - ٤٩).
(٢) انظر: أخطاء عقدية (ص ٥٤).
(٣) أخطاء عقدية (ص ٥٤).
(٤) أخطاء عقدية (ص ٥٠ - ٥١).

<<  <   >  >>