للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

بالقدوم عليه، فأذن له، فقال: أيها الأمير! ألا أحدثك بشيء حدثني أبي أنه سمع من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قال هاته، قال: "ملعون من سأل بوجه الله، وملعون من سئل بوجه الله ثم منع سائله، ما لم يسأل هُجرًا"، قال: وأنا أسألك بوجه الله إلا ما أعفيتني أيها الأمير من عملك. فأعفاه".

قال الألباني: "قلت: وهذا إسناد حسن" (١).

ويشهد له أيضًا ما رواه بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال: قلت: والله يا رسول الله ما أتيتك حتى حلفتُ عدد هؤلاء -وجمع بين أصابع يديه- أن لا آتيك ولا آتي دينك، وقد جئتك امرءًا لا أعقلُ شيئًا إلا ما علَّمني الله ورسوله، وإني أسألك بوجه الله بما بعثك إلينا ربنا عز وجل؟ قال: "بالإسلام قلت: وما آيةُ الإسلام، قال: "أن تقول: أسلمت وجهي لله، وتخلَّيت، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة … " الحديث (٢).

والشاهد منه أنه -صلى الله عليه وسلم- لم يُنكر عليه سؤاله بوجه الله في هذا الأمر الديني. والله أعلم.

إذا وُجدت المصلحة فَثَمَّ شرع الله:

هذه الكلمة أولع بها (العصرانيون) في زماننا من أتباع ما يسمى: التيار الإسلامي المستنير! يوردونها في مقام التنصل من النصوص الشرعية بدعوي


(١) السلسلة الصحيحة (ح ٢٢٩٠). و"هُجرًا" أي: أمرًا قبيحًا لا يليق.
(٢) أخرجه أحمد (٥/ ٤ و ٥) وحسَّن إسناده شعيب الأرنؤط في تعليقه على "شرح مشكل الآثار" للطحاوي (١٠/ ٣٥٦).

<<  <   >  >>