للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[على هواك]

قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-: "ليس فيها بأس، إلا أنها تقيد بما يكون غير مخالف للشرع؛ فليس الإنسان على هواه في كل شيء" (١).

[باسم العروبة، باسم الوطن [في الخطابات]]

قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-: "هذه العبارات إذا كان الإنسان يقصد بذلك أنه يعبر عن العرب، أو يعبر عن أهل البلد، فهذا لا بأس به، وإن قصد التبرك والاستعانة فهو نوع من الشرك، وقد يكون شركًا أكبر، بحسب ما يقوم في قلب صاحبه من التعظيم بما استعان به" (٢).

[أم المؤمنين [إطلاقه على الزوجة]]

سئل الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-: "يطلق بعض الرجال على أزواجهم أم المؤمنين، فيقول أحدهم مثلًا: ذهبت بأم المؤمنين لأهلها، أو أعطيت أم المؤمنين هدية، وغير هذا، فهل إطلاق مثل هذه اللفظة على الزوجة صحيح؟

فأجاب: هذا القول حرامٌ؛ فلا يحل لأحد أن يسمي زوجته أم المؤمنين؛ لأن مقتضاه أن يكون هو نبيًا؛ لأن الذي يوصف بأمهات المؤمنين هنَّ زوجات النبي عليه الصلاة والسلام، فهل هو يريد أن يتبوأ مكان النبوة، وأن يدعو نفسه بعد بالنبي، بل الواجب على الإنسان أن يتجنب مثل هذه


(١) المناهي اللفظية (ص ٣٤).
(٢) المناهي اللفظية (ص ٣٦).

<<  <   >  >>