للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[شهيد الحب]

(خرج علينا من الذين لا يراعون حرمة الكلمات، ولا يتحرجون من ذكر الله تعالى ولا الأنبياء ولا الملائكة في أغانيهم -"إذا لم تستح فاصنع ما شئت"- خرج علينا من يقول:

قد مات شهيدًا يا ولدي … من مات فداءً للمحبوب!

ويوم أن أذيعت هذه الأغنية تلقيت كثيرًا من أسئلة الشباب حول حديث منسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو: "من عشق وكتم وعف فمات فهو شهيد".

وهذا الحديث رواه ابن الجوزي في الأحاديث الموضوعة، ورواه الخطيب في تاريخه واعتبره موضوعًا.

ومن رواته يحي القتات وسويد بن سعيد، وقال الحافظ ابن حجر عن الأول: إنه لين الحديث، وذلك يؤدي إلى ضعف سند الحديث.

وقال عن الثاني: إنه ضعيف. وعلق العلامة ابن القيم -رحمه الله تعالى- على هذا القول المنسوب إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في كتابيه: "زاد المعاد" و "الجواب الكافي" بقوله: إن هذا لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم-، ولا يجوز أن يكون من كلامه؛ فإن الشهادة درجة عالية عند الله مقرونة بدرجة الصديقين، ولها أعمال وأحوال هي شرط في حصولها نوعان: عامة وخاصة.

فالخاصة: الشهادة في سبيل الله.

والعامة: خمس مذكورة في الصحيح، ليس العشق واحدًا منها.

وكيف يكون العشق الذي هو شرك في المحبة وفراغ عن الله، وتمليك القلب

<<  <   >  >>