للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

{وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ} (١)، أو ما رأي الدين في أكل الميتة؟ فنقول: إنه حرام لقوله تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ} (٢) وما أشبه ذلك.

فالأشياء الاجتهادية هي من رأي الإنسان التي قد يكون فيها مخطئًا أو مصيبًا، فإذا قلنا إن ما يقوله هذا الرجل هو الدين، وكان مخطئًا، فمعني ذلك أن الخطأ وقع فيما يقول الإنسان عنه إنه هو الدين" (٣).

[استقيموا]

قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله -: "أما قول بعض الأئمة (استقيموا)؛ فإن هذه لا أصل لها، ولم ترد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وقد بحثت عنها وسألت بعض الإخوان أن يبحثوا عنها فلم يجدوا لها أصلًا عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، أنه كان يقول: استقيموا.

ولا وجه لقول (استقيموا)؛ لأن المراد بقوله (استقيموا) يعني على دين الله، وليس هذا محله؛ لأن هذا محل أمر الناس بإقامة الصفوف في الصلاة، فالمشروع أن يقول: أقيموا صفوفكم، سووا صفوفكم، وما أشبه ذلك" (٤).

نجتمع فيما اتفقنا فيه، ويعذر بعضنا بعضًا فيما اختلفنا فيه:

قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- في تعقيبه على الصابوني تعليقًا على مقولة حسن البنا (٥): "نجتمع على ما اتفقنا عليه،


(١) سورة البقرة، الآية (٢٧٥).
(٢) سورة المائدة، الآية (٣).
(٣) "فتاوي منار الإسلام"، (٢/ ٥٥٧).
(٤) "مجموع الفتاوي"، (١٦/ ٣٥٧).
(٥) الصواب أن هذه المقولة لرشيد رضا الذي سماها (قاعدة المنار الذهبية)، وعنه أخذها حسن البنا. انظر: "مجلة المنار" (٢٩/ ٤٢٤)، (٣١/ ٢٩٣).

<<  <   >  >>