للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ} (١).

وملخص ذلك: أن سليمان -عليه السلام- أراد أن يدخل يومًا الحمام فخلع خاتمه -وكان فيه ملكه كما يزعمون! - فأخذه أحدهم وألقاه في البحر؛ فالتقمته سمكة، فنزع من سليمان ملكه، وألقي على الشيطان شبه سليمان، فجاء فقعد على كرسي سليمان وسريره وسُلط على ملك سليمان غير نسائه؛ إلى أن وجد سليمان خاتمه في بطن السمكة بعد اصطيادها؛ فعاد إليه ملكه! قال ابن كثير -رحمه الله-: (هذه كلها من الإسرائيليات) (٢).

[الإمام علي]

قال الشيخ علي بن حسن الحلبي: (تنبيه: تخصيص الصحابي الجليل والخليفة الراشد الرابع بوصف الإمام نفحة شيعية تسربت إلى أهل السنة!

فحقها أن تُلحق بالمناهي اللفظية شأنها شأن تخصيصه -صلى الله عليه وسلم- بعليه السلام أو كرم الله وجهه) (٣).

[التحذير من فتنة التكفير]

الأولى أن يقال: "التحذير من فتنة الغلو في التكفير"؛ لأن التكفير لا بد منه في دين الله لمن كفره الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-.

وقد كان الشيخ علي الحلبي سمى كتابًا له بهذا الاسم "التحذير من فتنة التكفير" ثم غيره إلى الصواب في طبعته الثالثة وفقه الله.


(١) سورة ص، الآية (٣٤).
(٢) انظر: "تفسير ابن كثير" (٤/ ٣٨ - ٤٣ ط دار المعرفة).
(٣) التنبيهات المتوائمة … ، (ص ١٤٩).

<<  <   >  >>