للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الإسلام ابن تيمية في كتابه: (قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة) والشيخ محمد ناصر الدين الألباني في كتابه: (التوسل أنواعه وأحكامه) " (١).

[الصبور [من أسماء الله]]

قال الإمام قوام السنة أبو القاسم الأصبهاني في كتابه: "الحجة في بيان المحجة" (٢): "قال بعض أهل النظر: لا يوصف الله بالصبر، ولا يقال: صبور، وقال: الصبر تحمل الشيء. ولا وجه لإنكار هذا الاسم، لأن الحديث قد ورد به، ولولا التوقيف لم نقُله. وقال بعض علماء أهل السنة: معنى الصبور: أنه لا يُعاجل بالعقوبة".

قلت: الحديث الذي ورد فيه اسم "الصبور" هو ما أخرجه الترمذي بسنده عن أبي هريرة عنه -رضي الله عنه-: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن لله تسعة وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة: هو الله الذي لا إله إلا هو، الرحمن الرحيم .... " إلى آخر الحديث في عد أسمائه تعالى، ومنها: الصبور.

والعلماء المحققون على تضعيف ذكر الأسماء فيه، وأنها مدرجة من بعض رواته. قال شيخ الإسلام -رحمه الله-: "إن التسعة والتسعين اسمًا لم يرد في تعيينها حديث صحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأشهر ما عند الناس فيها حديث الترمذي الذي رواه الوليد بن مسلم عن شعيب بن أبي حمزة، وحفاظ الحديث يقولون: هذه الزيادة مما جمعه الوليد بن مسلم عن شيوخه من أهل الحديث" (٣).


(١) بذل الماعون لابن حجر (ص ٣٧١).
(٢) (٢/ ٤٥٦).
(٣) مجموع الفتاوي (٢٢/ ٤٨٢) وقد ورد وصف الله تعالى بالصبر في الحديث المتفق عليه من رواية أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا أحد أصبر على أذى =

<<  <   >  >>