للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[بوجه الله]

قال الشيخ بكر (ص ١٨٣): "وحاصل السؤال بوجه الله يتلخص في أربعة أوجه:

١ - سؤال الله بوجهه أمرًا دينيًا أو أخرويًا، وهذا صحيح (١).

٢ - سؤال الله بوجهه أمرًا دنيويًا، وهذا غير جائز.

٣ - سؤال غير الله بوجه الله أمرًا دنيويًا، وهو غير جائز.

٤ - سؤال غير الله بوجه الله أمرًا دينيًا".

ولم يبين الشيخ حكم هذا الأخير. ولعله الجواز والله أعلم.

ويشهد له ما رواه ابن عساكر بسنده: أن يزيد بن المهلب لما ولي خراسان قال: دلوني على رجل كل خصال الخير، فدل على أبي بردة ابن أبي موسى الأشعري، فلما جاءه رآه رجلًا فائقًا، فلما كلمه رأي مَخْبَرَتَه أفضل من مرآته، قال: إني وليتك كذا وكذا من عملي، فاستعفاه فأبى أن يعفيه، فقال: أيها الأمير! ألا أخبرك بشيء حدثني أبي أنه سمعه من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قال: هاته، قال: إنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "من تولى عملًا وهو يعلم أنه ليس لذلك العمل أهل فليتبوأ مقعده من النار"، قال: وأنا أشهد أيها الأمير! أني لست بأهل لما دعوتني إليه، فقال له يزيد: ما زدت إلا أن حرضتني على نفسك ورغبتنا فيك، فاخرج إلى عهدك فإني غير معفيك، ثم فخرج (كذا الأصل ولعل الصواب: فخرج ثم) أقام فيه ما شاء الله أن يقيم، واستأذنه


(١) انظر: "مقالات الألباني" (ص ١٢٨ - ١٢٩).

<<  <   >  >>