للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

فقد أشرك" (١)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: "من كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت". متفق عليه (٢).

يا رب كلّ آنا .. كلّ آنا:

" كلمة يقولها البعض -لاسيما في الكويت- عندما يصاب بأذى أو مصيبة أو نحوها، فإذا تكررت عليه المصائب أو البلايا قال: يا رب كل آنا .. كل آنا، محتجًا على قضاء الله وقدره، ونظيرها: (أنا ويش سويت حتى تعمل فيّ كذا، أو ليش يا رب)، وهذا ولا شك اعتراض على قضاء الله وقدره، نسأل الله السلامة" (٣).

يا شمس هاك ضرس حمار وعطيني ضرس غزال … !

" هذه كلمة يقولها البعض، وخصوصًا الأطفال عندما يسقط سن أحدهم؛ يقف مقابلًا للشمس ممسكًا بسنه المخلوع يرميه في عين الشمس وهو يقول: يا شمس خذي ضرس حمار وعطيني ضرس الغزال!!! وهذا اعتقاد باطل وجهل فاضح؛ فإن الشمس أو القمر لا يدفعان مكروهًا، أو يجلبان نفعًا، وإنما الضار والنافع، والمعطي والمانع، هو الله سبحانه وتعالى، فالواجب على العبد المسلم أن يسأل الله، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله (٤) " (٥).


(١) صحيح الجامع (٦٢٠٤).
(٢) رواه البخاري برقم (٢٦٧٩)، ومسلم برقم (١٦٤١)، وانظر: أخطاء شائعة، للخراز: ص ٢٠.
(٣) أخطاء شائعة، للخراز، ص ٢١ - ٢٢.
(٤) صحيح الجامع (٧٩٥٧)، وسبق تخريجه ص ٢٠٩.
(٥) أخطاء شائعة، للخراز (ص ٢٢).

<<  <   >  >>