للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

حذيفة. " (١) فتم " … تسجيل القرآن وتقييده بالكتابة مجموعًا مرتبًا خشية ذهاب شيء منه بموت حملته وحفاظه". (٢)

[المطلب الثاني: خصائصه ومزاياه]

وفيه أربع مسائل

المسألة الأولى: أبرز مزايا هذا الجمع

المسألة الثانية: بيان أن ترتيب الآيات في السور توقيفي

المسألة الثالثة: عرض الأقوال الواردة في ترتيب السور مع الترجيح بينها

المسألة الرابعة: بداية مخالفة ومعارضة الترتيب المصحفي بالترتيب النزولي وبيان مصدره

ويذكر الباحث المسائل الأربع بشيء من الإيضاح والتفصيل على النحو التالي:

أما المسألة الأولى فهي: أبرز مزايا هذا الجمع

اتسم جمع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصديق- رضي الله عنه- بخصائص ومزايا عدة، والتي كان من أبرزها ما يلي إجمالًا:

[أولها: دقته وسلامته]

[ثانيها: استيفائه لشروط الجمع المتفق عليها وموافقته العرضة الأخيرة]

أبرز سمات وخصائص ومزايا جمع أبي بكر-رضي الله عنه- تفصيلًا:

[أولها: دقته وسلامته]

فقد كان التحري والتدقيق والتثبت والاستيثاق لقرآنية كل ما يُجمع من سور القرآن وآياته وثبوت تواتره ومن الاقتصار على ما لم تنسخ تلاوته فحسب، وتجريده عن كل ما ليس بقرآن، هو أبرز خصائص هذ الجمع، وذلك بإجماع الصحابة- رضي الله عنهم- ..

[ثانيها: استيفائه لشروط الجمع المتفق عليها وموافقته العرضة الأخيرة]

إن كل ما استوفت فيه شروط الجمع المتفق عليها فإنه يضم إلى صحيفة واحدة في مكان واحد وهو ما عِرِف بعد ذلك بالمصحف، وترتب آياته وسوره ترتيبًا مصحفيًا لا ترتيبًا نزوليًا، وذلك وفق

العرضة الأخيرة التي أُشِيعَ أن زيد بن ثابت (٣) -رضي الله عنه قد شهدها -، وذلك الجمع هو الموافق لما هو مثبتٌ في اللوح المحفوظ.


(١) مناهل العرفان: (١/ ٢٤٩).
(٢) المرجع السابق: (ص: ٣٦)، الوحي والقرآن: (ص: ١٥٠).
(٣) وثبوت شهود زيد بن ثابت للعرضة الأخيرة محل نظر عند أهل التحقيق لضعف الروايات الواردة فيها، أما الثابت بأسانيد ثابتة صحاح فهو: شهود عبد الله بن مسعود لها، وأما شهود زيد لها فمشتهر فحسب، ومع اشتهاره فالباحث لم يقف على إسناد ثابت صحيح يُعول عليه في شهوده للعرضة الأخيرة إلا ما أشيع في مصنفات علوم القرآن وبعض كتب التفسير.
ولذا قال البغوي في " شرح السنة" (٤/ ٥٢٥) يُقال إن زيد بن ثابت شهد العرضة الأخيرة، التي بُيِّن فيها ما نُسِخ وما بَقِي. فرواها بصيغة التمريض "يُقال" ولم يصرح بشهوده لها.
وما سيُذْكَرُ من شهود زيد للعرضة الأخيرة في طيات البحث فإنما يُذْكَرُ تمشيًا مع ما أشيع واشتهر واستفاض لا على ما ثبت واستقر، الباحث.

<<  <   >  >>