للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

عقيدة الرافضة في القرآن

أَوَّلْتُمُ القُرْآنَ أَيْضًا مِثْلَمَا … أَثْبَتُّمُ التَّحْرِيفَ لِلْقُرْآنِ

أَعْنِي بِهِ التَّخْرِيبَ لَفْظًا بَعْدَمَا … قَابَلْتُمُ مَعْنَاهُ بِالنُّكْرَانِ

وَزَعَمْتُمُ سَقطًا أَخَلَّ بِآيِهِ … وَكَذَبْتُمُ أُخْرَى بِلا بُرْهَانِ

وَالبَعْضُ أَفْضَى بِالحَمَاقَةِ أَنَّمَا … ذَا ثُلْثُهُ وَالسَّاقِطُ الثُّلُثُانِ

أَخْفَاهُ عَنْ عَيْنِ الصَّحَابَةِ رَبُّنَا … وَاخْتَصَّكُمْ بِالعِلْمِ وَالعِرْفَانِ

وَأَضَفْتُمُ سُوَرًا بِأَكْمَلِهَا إِلَى … نَصِّ الكِتَابِ بِشُورَةِ الفَتَّانِ

ذَاكَ الَّذِي أَوْحَى لِقَوْمٍ قَبْلَكُمْ … فَأُقِيمَ لاعِنُهُمْ بِكُلِّ لِسَانِ

وَشَرَطْتُمُ لِقِيَامِ حُجَّتِهِ إِذًا … بَعْثَ الإمَامِ فَذَاكَ ذُو سُلْطَانِ

وَقَضَيْتُمُ مَعْنَاهُ قِشْرًا ظًاهِرًا … وَالعِلْمُ مِنْهُ يُرَادُ بِالإبْطَانِ

وَطَلَبْتُمُ فَهْمَ الإمَامِ مُفَسِّرًا … لِصَرِيحِ قَوْلٍ جَاءَ بِالتِّبْيَانِ

وَرَضَيْتُمُ حُكْمَ الإمَامِ بِنَسْخِهِ … فَجَعَلْتُمُوهُ كَمُصْحَفِ النَّصْرَانِي

طَوْرًا يزِيدُ وَبَعْدَ حِينٍ يَنْطَوِي … تَبًّا لأَهْلِ الزُّورِ وَالبُهْتَانِ

وَاللهُ رَبِّي قَدْ تَوَلَّى حِفْظَهُ … وَوَقَاهُ مِنْ كَذِبٍ وَمِنْ بُطْلانِ. (١)

وبهذا ينتهي المطلب الخامس: أقوال العلماء في التزام الرسم العثماني.

والحمد لله رب العالمين.

[المبحث الخامس: المرحلة الرابعة لجمع القرآن الكريم]

وهي مرحلة الجمع الصوتي للقرآن الكريم، أي "تسجيله تسجيلًا صوتيًا"

وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: فكرةُ هذا الجمع وظهور أول تسجيل للقرآن الكريم كاملًا

[توطئة وتمهيد]

قد مر معنا في طيات البحث دراسة جمع القرآن في عهوده الثلاثة، وتبين لنا بواعث وتداعيات كل عهد وما تميز به عن الجمع الذي سبقه، ثم تجلى وتبين لنا أهم ما تميز به الجمع في عهوده الثلاثة "مجتمعة" والذي تمثل في:

قوة وعمق إيمان الصحابة وعنايتهم بكتاب ربهم، وعلو همتهم في جمع القرآن وتقييده وكتابته في السطور، وحفظه في الصدور، والمشقة البالغة والمعاناة الشديدة التي واجهتهم في مع بداءة أدوات الكتابة وندرتها في وقتهم، ومع ذلك كله فقد تخطوا بعون الله وتوفيقه كل هذه الصعاب وتلك


(١) - فضائح الشيعة، من القصيدة الموسومة بـ " ألفية الفرق والمناهج المخالفة" "الشّهب الطّوالع على قلاع أهل الشّرك وأصحاب البدائع الناجية"، الجزء الثاني، لـ"مراد قرازة". يُنظر: منتديات التصفية والتربية السلفية.

<<  <   >  >>