للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

أصحاب هذه العقيدة هم شر من المنافقين؛ لأن المنافقين يعتقدون أن ما يبطنون من كفر هو

باطل، ويتظاهرون بالإسلام خوفًا، وأما هؤلاء فيرون أن ما يبطنون هو الحق، وأن طريقتهم هي منهج الرسل والأئمة. (١)

وفي ضوء بيان مفهوم التقية في اللغة والاصطلاح يتبين لنا أنها- التقيّة- تعني عندهم: إظهار خلاف ما يبطن الإنسان تديّنًا؛ وهم-الرافضة- بتلك العقيدة الفاسدة ينسبون هذا الكذب والبهتان والخداع لدين الله ظلمًا وزورًا وبهتانًا وعدوانًا، فهم كما قال الله تعالى في وصف المنافقين: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ) (النساء: ١٤٧).

الأمر الثاني: التقيّة أصل من أصول دين الرافضة

يجب أن يُعلم أن التقيّة أصل أصيل من أصول دين الرافضة " الشيعة الاثني عشرية" التي يبنون عليها دينهم وعقائدهم، فتراهم يكذبون ويتحرون الكذب في كل أمورهم حتى في العقائد، ثم يجعلون ذلك دينًا وقربى من أجل وأعظم القُرب، ويخالفون بها جماهير المسلمين من أهل السنة والجماعة ويخرجون بها عن صراط الله العزيز الحميد.

الأمر الثالث: مكانة التقيّة عند الرافضة

للتقية في دين الرافضة مكانة عظيمة، ومنزلة كبيرة، فهي تُعدُ-عندهم- أصلاً من أصول دينهم لا يسع أحدٌ الخروج عنه البتة، وقد دونوها في مصنفاتهم، وبينوا ما يتعلق بها من فضائل وأحكام، كما بينوا-فيها- ما يترتب على من لزمها وعمل بها من عظيم الأجر وجزيل الثواب.

ويتجلى ذلك في أوضح وأجل وأعظم مصادرهم ألا وهو كتاب "الكافي" للكليني الذي يقابل صحيح البخاري عند أهل السنة.

حيث يروي-الكليني (ت: ٣٢٩ هـ) - في " الكافي":

عن أبي عبد الله أنه قال: خالطوهم بالبرانية، وخالفوهم بالجوانية. (٢) ولاشك أن هذا هو النفاق بعينه.

ويروى الكليني- أيضًا- عن محمد بن خلاد قال:

سألت أبا الحسن عليه السلام عن القيام للولاء فقال: قال أبو جعفر عليه السلام: التقيّة من ديني ودين آبائي، ولا إيمان لمن لا تقية له. (٣). لذا فهي أساس دينهم المبني على النفاق الكذب.


(١) - يُنظر: أصول مذهب الشيعة الإمامية (٢/ ٨٠٥).
(٢) الكافي (٢/ ١٧٥).
(٣) - الكافي (٢/ ١٧٤).

<<  <   >  >>