للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

٢ - ويؤكد ذلك العلامة ابن الوزير (ت: ٨٢٢ هـ) - رحمه الله - بقوله:

التكذيب لحديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مع العلم أنه حديثه كفر صريح. (١)

٣ - قال السيوطي (ت: ٩١١ هـ) - رحمه الله -:

اعلموا رحمكم الله أنَّ مَن أنكر كون حديث النبي صلى الله عليه وسلم - قولًا كان أو فعلًا بشرطه المعروف في الأصول -حجة- كفر-، وخرج عن دائرة الإسلام، وحشر مع اليهود والنصارى أو من شاء من فرق الكفرة. (٢)

وإنما حَكَمَ العلماءُ بكفر مكذب الحديث الشريف ومنكر السنة المطهرة، لأن الإيمان بالسنة والتصديق بها يُعَدُ أصلًا أصيلًا من أصول الشرع ومصدر رئيس من مصادره الأصلية بعد القرآن، واعتقاد ذلك والإيمان به أمر عقدي لأنه مقترن بالإيمان برسالة خاتم الرسل صلى الله عليه وسلم وبما جاء به من عند الله تبارك وتعالى.

ولقد أوجب الله تعالى طاعة رسوله صلى الله عليه وسلم في مواضع شتى من كتابه، وجعلها مقترنة بطاعته سبحانه وملازمة لها في آيات كثيرة، وتوعد سبحانه تارك طاعته صلى الله عليه وسلم بنار جهنم كما مر معنا في طيات البحث.

[الوقفة الثانية: ثبوت حديث الأحرف السبعة ونقله بالتواتر]

بعد ما تبين لنا مكانة السنة من الدين، ونقل إجماع العلماء على حجيتها، وحكم منكرها، فها نحن ها هنا نعرج على ثبوت حديث الأحرف السبعة ونقله بالتواتر.

لقد مر معنا ذكر تواتر حديث الأحرف السبعة، وأن صحته قد ثبتت وبلغت أعلى درجات الصحة والثبوت، وأنه قد نُقِلَ متواترًا بإجماع أهل العلم الثقات، وبلوغه حد التواتر يفيد العلم اليقيني المقطوع بثبوته وصحته، وهو مروي عن نيِّف وعشرين صحابيًا، وقد نقله العدول الثقات الذين يستحيل تواطؤهم على الكذب عادة من أول السند إلى منتهاه، وقد رواه عنهم إماما المحدثين البخاري ومسلم في صحيحيهما اللذين هما أصح الكتب المصنفة بإجماع جماهير أهل السنة من السلف والخلف قاطبة. وأحاديث الأحرف السبعة قد روى البخاري بعضها في صحيحه وبوب لها بابًا خاصًا أسماه "باب أنزل القرآن على سبعة أحرف"، كما قد بوب النووي رحمه الله كذلك في شرحه لصحيح مسلم بابًا أسماه "باب بيان أن القرآن على سبعة أحرف وبيان معناه"، كما أن روايات أحاديث الأحرف السبعة قد رويت في غير الصحيحين من دواوين السنة بسند صحيح كذلك، فقد رواها أصحاب السنن والمسانيد وبوبوا لها أبوابًا كما بُوِبَ لها في الصحيحين.

الوقفة الثالثة: بيان ذيوع حديث الأحرف السبعة واستفاضة شهرته عند الصحابة رضي الله عنهم-:


(١) - يُنظر: العواصم والقواصم: (٢/ ٢٧٤).
(٢) يُنظر: مفتاح الجنة في الاحتجاج بالسنة، للسيوطي (ص: ١٤).

<<  <   >  >>