للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

وقيل: القرآن الكريم: هو كلام الله تعالى المعجز المنزّل على خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم-، بواسطة أمين الوحي جبريل-عليه السلام-، المنقول إلينا بالتواتر،

المتعبد بتلاوته، المبدوء بسورة الفاتحة والمختتم بسورة الناس، والمتحدى بأقصر سورة منه. (١). والتعريفان متقربان ومتشابهان، إلا لم يتطابقًا لفظًا ومعنى.

بيان أهم مفردات التعريف ومحترزاتها:

(فالكلام) جنس في التعريف يشمل كل كلام. وإضافته إلى الله تعالى تخرج كلام غيره من الإنس والجن والملائكة. (والمنزّل) تخرج كلام الله تعالى الذي استأثر به سبحانه وتعالى، كما قال تعالى: (قُلْ لَوْ كانَ الْبَحْرُ مِداداً لِكَلِماتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِماتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنا بِمِثْلِهِ مَدَدًا) (الكهف: ١٠٩)

وقوله تعالى: (وَلَوْ أَنَّما فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ كَلِماتُ اللَّهِ) (لقمان: ٢٧)

وبقولنا " المنزل على محمد - صلى الله عليه وسلم-" يخرج ما أنزل على الأنبياء من قبله مثل التوراة والإنجيل وغيرهما. وجملة (المتعبد بتلاوته) تخرج قراءات الآحاد والأحاديث القدسية،

إذا صح أنها منزلة من عند الله بألفاظها (٢)، لأن التعبد بتلاوته معناه الأمر بقراءته في الصلاة وغيرها، على وجه العبادة، وليست قراءة الآحاد والأحاديث القدسية كذلك (٣) .. والله تعالى أعلم

[مراحل تنزل القرآن]

وقوله: " المنزل" يشمل ثلاثة تنزُّلاتٍ

التنزل الأول: ثُبُوتُه في اللوحِ المحفوظ

كما قال تعالى: (بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ) (البروج: ٢١ - ٢٢)، وإنزال القرآن الكريم إلى اللوح المحفوظ ليس خاصًا به ولا علمًا عليه وحده دون سواه مما أراد الله كتابته فيه، فاللوح المحفوظ يشتمل كل ما شاء الله تعالى وقدره وأراد كتابته فيه من: جميع الكتب المنزلة، وخلق


(١) -يُنظر: المدخل إلى علوم القرآن والعلوم الإسلامية لمحمد أمين فرشوخ.، ص ١١.
(٢) - وهذ القول هو الصواب، لأنه يُروى بنحو: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى، فهو صريح في أنه- صلى الله عليه وسلم- يروي عن ربه سبحانه بصيغة القول. انتهى. الباحث.
(٣) مباحث في علوم القرآن للشيخ مناع القطان ص ١٨ بتصرف. مباحث في علوم القرآن المؤلف: مناع بن خليل القطان (المتوفى: ١٤٢٠ هـ) الناشر: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع الطبعة: الطبعة الثالثة ١٤٢١ هـ- ٢٠٠٠ م عدد الأجزاء: ١

<<  <   >  >>