للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

صورة لأول مصحف طبع في هامبورغ بألمانيا عام ١٦٩٤ م

شكل: (٢)

الطبعة الثالثة: طبعة "بتافيا" (١)

وقيل أنها كانت عام ١٦٩٨ م. وقد صدرت هذه الطبعة على قسمين:

أما القسم الأول: فيضم نص القرآن الكريم

وأما القسم الثاني: فالترجمة (٢) والتعليقات.

وقد قام بإعداد هذا القسم راهب إيطالي (٣) وقد تميزت طبعة "بتافيا"- هذه- عن سابقتيها بتطور حروفها. (٤)


(١) - لم يقف الباحث على مكان مدينة" بتافيا" إلا في إندونيسيا وهذا بعيد جدًا، ولعلها في إيطاليا لأن المشرف على طبعتها راهب إيطالي، وهو أقرب ما يكون للصواب والله أعلم.
وطبعة بتافيا: صدرت هذه الطبعة من مطبعة السمناريين عام ١٦٩٨ م، وهي على قسمين: القسم الأول يضم نص القرآن الكريم، وترجمته، وتعليقات، وقد قام بإعداد هذا القسم الراهب الإيطالي لود فيكو مراشي Ludvico marracei Lucersi، وتمتاز هذه الطبعة بتطور حروفها قياسًا بالطبعتين السابقتين. المرجع الأساس في هذه الفقرة، الدكتور يحيى محمود جنيد في بحثه ((تاريخ طباعة القرآن الكريم باللغة العربية في أوربا في القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين)) مجلة عالم الكتب، م ١٥، ع ٥ الربيعان ١٤١٥ هـ، سبتمبر-أكتوبر ١٩٩٤ م، ٥١٦ - ٥٢٥.
(٢) ترجمة القرآن تمتنع عقلًا وشرعًا، والذي يمكن من ذلك إنما هو ترجمة معاني القرآن فحسب.
(٣) والراهب الإيطالي هو: لود فيكو مراشي Ludvico Marracei Lucersi
(٤) - صدرت هذه الطبعة من مطبعة السمناريين عام ١٦٩٨ م.
، ويُنظر: الدكتور صبحي الصالح: مباحث في علوم القرآن، ط ٨/ ١٩٩٠ م، دار العلم للملايين ببيروت، ٩٩، بتصرف وترتيب واختصار من الباحث، الذي صاغها بأسلوبه.

<<  <   >  >>