للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

المزية الثانية: اتصال السند برسول الله- صلى الله عليه وسلم-، وتلك خاصيّة من خواصِّ هذه الأمة الإسلاميّة التي امتازت بها على سائر الأمم. (١)

[المطلب الثالث: تطور الرسم العثماني]

أولًا: نسبة الرسم العثماني نسبة شهرة لا نسبة ابتداء

لابد أن يُعلم أنَّ رسم المصحف المُعَبَّر عنه والموسوم بـ"الرسم العثماني" المكتوب في عهد الخليفة الراشد عثمان- رضي الله عنه- هو عين الرسم الذي جُمِعَ وكُتِبَ ورُسِمَ به المصحف في الجمع في عهديه الأولين-عهد النبوة، وعهد الصديق- وإنما نُسِبَ رسمُ المصاحف لعثمان-رضي الله عنه- لأنه هو الذي جمع الأمة على تلك المصاحف وبعث بها في الأمصار وأدًا للفتنة.

إذًا فهي نسبة شهرة لا نسبة ابتداء وتلك التحسينات التي أدخلت على الرسم لم تمس أصل رسم وهجاء القرآن الذي جُمِعَ في عهد النبي- صلى الله عليه وسلم- وكُتِبَ بأمره بين يديه وكان يمليه على كُتَّاب الوحي من الصحابة ويرشدهم ويوجههم في كتابته، وكان ذلك بأمر الله الذي أوحاه إليه بواسطة جبريل عليه السلام، واستمر على هذا السبيل جمع الصديق- رضي الله عنه- كذلك.

ثانيًا: الصفة والهيئة الأولى للرسم العثماني

[المرحلة الأولى: خلو المصاحف من النقط والشكل]

كُتبت مصاحف عثمان خالية من النقط والتشكيل، حتى تحتمل قراءتُها الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن الكريم، وعندما أرسلها إلى الأمصار رضي بها الجميع، ونسخوا على غرارها مصاحف كثيرة خالية من النقط والشكل، واستمروا على ذلك أكثر من أربعين سنة، وخلال هذه الفترة توسعت الفتوح، ودخلت أممٌ كثيرة لا تتكلم العربية في الإسلام، فتفشت العجمة بين الناس، وكثر اللحن، حتى بين العرب أنفسهم بسبب كثرة اختلاطهم ومصاهرتهم للعجم، ولما كان المصحف الشريف غير منقوط خشي ولاة أمر المسلمين عليه أن يتطرق له اللحن والتحريف. (٢)

ولقد خلا الرسم العثماني من النقط والضبط أو الشكل اعتمادًا في القراءة على السليقة العربية التي لا تحتاج إلى مثل هذه النقط والتشكيلات، وظلت هكذا حتى دخلت العجمة بكثرة الاختلاط،


(١) يُنظر: الالتزام بالرسم العثماني في كتابة المصاحف، بقلم: أ. د/ محمد السيد علي بلاسي، مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم ديوبند، المحرم - صفر ١٤٣٨ هـ = أكتوبر - نوفمبر ٢٠١٦ م، العدد: ١ - ٢، السنة: ٤١
(٢) - يُنظر: عبدالفتاح القاضي: تاريخ المصحف الشريف: مرجع سابق، ٧٣.

<<  <   >  >>