للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

ثم اعلم أن العامة قد رووا في أخبارهم أن القرآن قد نزل على سبعة أحرف كلها شاف واف، وادعوا تواتر ذلك عنه صلى الله عليه وسلم، واختلفوا في معناه الى ما يبلغ أربعين قولاً، أشهرها الحمل على القراءات السبع. وقد روى الصدوق (ره) في كتاب الخصال بإسناده إليهم (ع)، قال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاني آت من الله عز وجل يقول إن الله يأمرك أن تقرأ القرآن على حرف واحد، فقلت يارب وسع على أمتي فقال إن الله يأمرك أن تقرأ القرآن على سبعة أحرف. وفي هذا الحديث ما يوافق أخبار العامة المذكورة، مع أنه (ع) قد نفى ذلك في الأحاديث المتقدمة وكذبهم في ما زعموه من التعدد، فهذا الخبر بظاهره مناف لما دلت عليه تلك الأخبار والحمل على التقية أقرب فيه. (١)

[القول العاشر: قول الخوئي: (ت: ١٤١٣ هـ) حيث قال في "مستند العروة"]

هذا وحيث قد جرت القراءة الخارجية على طبق هذه القراءات السبع لكونها معروفة مشهورة ظن بعض الجهلاء أنها المعني بقوله صلى الله عليه وسلم على ما روي عنه، إن القرآن نزل على سبعة أحرف، وهذا كما ترى غلط فاحش، فإن أصل الرواية لم تثبت، وإنما رويت من طريق العامة، بل هي منحوله مجعولة كما نص الصادق (ع) على تكذيبها بقوله: كذبوا أعداء الله نزل على حرف واحد … (٢).


= أبرز العلماء المدافعين عن النحلة الأخبارية الفقهية والحديثية، وكذلك آخر شخصية جديرة بالذكر من أصحاب هذه النحلة.
للاستزادة من ترجمته يُنظر:
١ - الجناتي، محمد إبراهيم، تغلب الاجتهاد على الأخبارية، صحيفة (كيهان أنديشه) العدد: ١٤، ١٤٠٨ هـ
٢ - البحراني، يوسف، لؤلؤة البحرين، تحقيق: محمد صادق بحر العلوم، مؤسسة آل البيت، قم
شبّر، جواد، أدب الطف، دار المرتضى، ١٤٠٩ هـ.
٣ - دواني، علي، الأغا محمد باقر بن محمد أكمل الأصفهاني المعروف بالوحيد البهبهاني، طهران، ١٤٠٤ هـ
٤ - فسائي، حسن بن حسن، فارسنامه ناصري، رسالة فارس الناصرية، تحقيق: منصور رستكار فسائي، طهران، ١٤٠٩ هـ
٥ - البحراني، يوسف بن أحمد، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، قم - إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، ط ٣، ١٤٣٤ هـ.
(١) - الحدائق الناضرة، للبحراني: (٨/ ٩٩).
(٢) مستند العروة، للخوئي: (١٤/ ٤٧٤).

<<  <   >  >>