للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>


(١) -علم من أعلام الفكر الإسلامي (مع التحفظ على هذه العبارة) (أ) في العصر الحديث، رزق الحظ الأوفر من علوم الإسلام، كما نهل من علوم أوربا الشيء الكثير، ولد في قرية (محلة دياي) بمحافظة كفر الشيخ عام ١٨٩٤، وحصل على العالَمية (الليسانس) الأزهرية عام ١٩١٦ م، ونال الدكتوراه من فرنسا عام ١٩٤٧ م، من مؤلفاته: التعريف بالقرآن، الأخلاق في القرآن، الدين، النبأ العظيم، توفي في مدينة لاهور بباكستان عام ١٩٥٨ م، يُنظر: فاتحة كتابه: النبأ العظيم، قال الزركلي: فقيه متأدب، الأعلام: ٦/ ٢٤٦.
(أ) (مع التحفظ على هذه العبارة) أي عبارة: "علم من أعلام الفكر الإسلامي":
وقد سُئِلَ شيخنا الفقيه العلامة ابن عثيمين رحمه الله: عن مصطلح (فكر إسلامي) و (مفكر إسلامي)؟.
فأجاب قائلا: كلمة (فكر إسلامي) من الألفاظ التي يحذر عنها، إذ مقتضاها أننا جعلنا الإسلام عبارة عن أفكار قابلة للأخذ والرد، وهذا خطر عظيم أدخله علينا أعداء الإسلام من حيث لا نشعر.
أما (مفكر إسلامي) فلا أعلم فيه بأسًا لأنه وصف للرجل المسلم والرجل المسلم يكون مفكرًا.
المناهي اللفظية - لابن عثيمين رحمه الله. (١/ ٨٨). المؤلف: محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى: ١٤٢١ هـ)، جمع وإعداد: فهد بن ناصر بن إبراهيم السليمان، الناشر: دار الثريا للنشر والتوزيع، الطبعة: الأولى، ١٤١٥ هـ، عدد الأجزاء: ١
(٢) -هذا يسمى أسلوب اقتباس، والعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.
(٣) - النبأ العظيم ص: ١٢ - ١٣

<<  <   >  >>