للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

ثانيًا: المرجئة (١): ويندرج تحتها العديد من الفرق، منها:

١ - الجهمية (٢): وهم غلاة المرجئة، والإيمان عندهم هو معرفة القلب، وأخرجوا منه تصديق القلب وعمله، وقول اللسان وعمل الجوارح، ولا يزيد ولا ينقص (٣).

٢ - الأشاعرة (٤)، والماتريدية (٥): يرون أن الإيمان هو التصديق القلبي، وأن


(١) المرجئة: يطلق هذا الاسم على فرق متعددة، كلها ترى عدم دخول الأعمال في مسمى الإيمان.
واختلفوا في سبب التسمية فقيل: الإرجاء بمعنى التأخير، أي: تأخير حكم صاحب الكبيرة إلى يوم القيامة، وقيل: من الرجاء؛ لأنهم يغلّبون جانب الرجاء فيقولون: لا تضر مع الإيمان معصية كما أنه لا تنفع مع الكفر طاعة، وقيل غير ذلك.
ينظر: مقالات الإسلاميين (١/ ١١٤ وما بعدها)، الفصل في الملل والأهواء والنحل (٢/ ٨٨)، الملل والنحل (١/ ١٣٩)، ظاهرة الإرجاء (٣١٨).
(٢) الجهمية: هم المعطلة نفاة الصفات، سموا بالجهمية نسبة إلى جهم بن صفوان، وقد صار لقبًا على معطلة الصفات عمومًا، باعتبار أن الجهمية هي أول من قالت بنفي الصفات.
ينظر: مقالات الإسلاميين (١/ ١١٤)، الفرق بين الفرق (١٩٩)، الملل والنحل (١/ ٨٦ - ٨٧)، وينظر أيضًا إلى حاشية محقق كتاب الاعتقاد لابن أبي يعلى (٤٦) ت: محمد بن عبد الرحمن الخميس، دار أطلس الخضراء، ط ١، ١٤٢٣ هـ.
(٣) ينظر: الملل والنحل (١/ ٨٨)، مقالات الإسلاميين (١/ ١١٤)، مجموع الفتاوى (٧/ ٥٠٨).
(٤) الأشاعرة فرقة كلامية، نسبة إلى أبي الحسن الأشعري الذي خرج على المعتزلة، اتخذت الأشاعرة البراهين والدلائل العقلية والكلامية وسيلة في محاججة خصومها من المعتزلة والفلاسفة وغيرهم، لإثبات حقائق الدين والعقيدة الإسلامية، فأوقعها ذلك في الانحراف عن عقيدة السلف، وهي تعد من فرق المرجئة في مسائل الإيمان.
ينظر: الملل والنحل (١/ ٩٤)، الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة (١/ ٨٣)، موقف ابن تيمية من الأشاعرة (٢/ ١٢١٧) د. عبد الرحمن المحمود، مكتبة الرشد الرياض، ط ١، ١٤٥١ هـ.
(٥) الماتريدية: فرقة كلامية، تُنسب إلى أبي منصور الماتريدي، قامت على استخدام البراهين والدلائل العقلية والكلامية في محاججة خصومها من المعتزلة والجهمية وغيرهم؛ لإثبات حقائق الدين والعقيدة الإسلامية، ولأجل ذلك وقعوا كالأشاعرة في الانحراف عن عقيدة السلف، وهم تعد كسابقتها من فرق المرجئة في مسائل الإيمان.
ينظر: مجموع الفتاوى (٧/ ٥١٠)، الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة (١/ ٩٥).

<<  <   >  >>