للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

ثالثًا: صور من العجب عند الداعية المبتلى به (١):

١ - كثرة الحديث عن نفسه ومنجزاته وأعماله الدعوية إما تصريحًا أو تلميحًا.

٢ - حبه ونشاطه في الأعمال التي فيها ظهور أمام الجمهور، وفي المقابل البعد أو الكسل عن الأعمال التي لا يراه فيها الناس؛ لأن الظهور أمام الناس يلبي رغبة العجب التي في نفسه.

٣ - يحب من يقدمه ويثني عليه، وينفر من الذين لا يثنون عليه، ولا يحب النشاط الدعوي في هذه الأماكن التي لا يثنى عليه فيها.

٤ - الضيق والتبرم من النصيحة، والبعد عن الناصحين.

٥ - حبه للتصدر وحرصه عليه قبل أن يتأهل لذلك.

٦ - الفرح بذكر أو سماع عيوب إخوانه من الدعاة؛ مما يؤدي به إلى البحث والتنقيب عن عيوبهم، ونسيان عيوب نفسه، وهو يظن أنه بذلك يظهر قدرته العلمية.

٧ - عدم استشارة أهل العلم، معتدًّا برأيه، ويظن أنه ليس بحاجة إلى استشارة أحد لكمال عقله.

رابعًا: خطر العجب على الداعية:

العجب له خطر عظيم على الداعية في نفسه، وعلى دعوته، ومن ذلك:

١ - نفور الناس منه، ومن دعوته.

٢ - سبب للكبر والغرور والتعالي على الناس.

٣ - سبب للرياء والسمعة.


(١) ينظر: مختصر منهاج القاصدين (٢٣٤)، مقال بعنوان العجب داء القلوب الخفي في موقع المسلم على الشبكة، الإخلاص حقيقته ونواقضه (٤٨٦ - ٤٨٧)، نضرة النعيم (١١/ ٥٣٨٠).

<<  <   >  >>