للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

وشهوة الرجل للمرأة والعكس، ونحو ذلك (١).

٢ - الشبهات: جمع شبهة، ولها في اللغة معان منها: التماثل والالتباس، والأمور المشتبهات المشْكِلات (٢).

والشبهة في الاصطلاح: ما التبس أمره بين الحلال والحرام، والحق والباطل (٣).

ومن آثار الخلل في عمل القلب بعد اتباعه للهوى: سقوط صاحبه في براثن (٤) فتن الشبهات والشهوات.

أولاً: فتنة الشبهات:

وفتنة الشبهات من أخطر الفتن على القلوب، والمتبع لهواه يسقط في هذه الفتنة لأسباب، منها:

١ - بسبب اتباع المتشابه، وذلك ناتج عن زيغ القلب الذي يجعله يبحث عن المتشابه ليوظفه لصالحه في نشر الفتنة التي وقع فيها وزينها له الشيطان، وقد بين الله في كتابه أن القرآن منه محكم وهو أكثره، ومنه متشابه، فتجد أهل الهوى الذين زاغت قلوبهم بسبب ضلالهم يتبعون هذا المتشابه ويتركون المحكم، فقال تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ} الآية [آل عمران: ٧].


(١) ينظر: المفردات (٤٦٨)، لسان العرب (١٤/ ٤٤٥)، المعجم الوسيط (١/ ٤٩٨) مادة (شها).
(٢) ينظر: الصحاح (٦/ ٢٢٣٦)، لسان العرب (١٣/ ٥٠٣)، المعجم الوسيط (١/ ٤٧١) مادة (شبه).
(٣) ينظر: شرح النووي على مسلم (١١/ ٢٧)، جامع العلوم والحكم (١/ ١٩٩)، المعجم الوسيط (١/ ٤٧١).
(٤) هي: مخلب السبع أو الطير الجارح.
ينظر: الصحاح (٥/ ٢٠٧٨)، لسان العرب (١٣/ ٥٠)، المعجم الوسيط (١/ ٤٦) مادة (برثن).

<<  <   >  >>