للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

له وإعانته، بالدعاء والتضرع في أن يلهمه الله الصواب، فمتى قرع هذا الباب فقد قرع باب التوفيق، فعليه أن يوجه قلبه ونظره إلى منبع الهدى والرشد والصواب إلى النصوص من القرآن والسنة وآثار الصحابة، فيستفرغ وسعه في تعرف حكم تلك النازلة منها، فإن ظفر بذلك أخبر به، وإن اشتبه عليه بادر إلى التوبة والاستغفار والإكثار من ذكر الله، فإن العلم نور الله يقذفه في قلب عبده، والهوى والمعصية رياح تعصف بذلك النور، فتطفئه أو تكاد، ولا بد أن تضعفه (١).

ويقول ابن القيم عن شيخه ابن تيمية رحمه الله: "وشهدت شيخ الإسلام إذا أعيته المسائل واستعصت عليه فر منها إلى التوبة والاستغفار والاستغاثة بالله واللجأ إليه، واستنزال الصواب من عنده، والاستفتاح من خزائن رحمته، فقلما يلبث المدد الإلهي أن يتتابع عليه مدًّا، وتزدلف الفتوحات الإلهية إليه بأيَّتهن يبدأ، ولا ريب أن من وفق لهذا الافتقار علمًا وحالًا، وسار قلبه في ميادينه حقيقة وقصدًا، فقد أعطي حظه من التوفيق، ومن حرمه فقد منع الطريق والرفيق، فمتى أعين مع هذا الافتقار ببذل الجهد في درك الحق، فقد سلك به الصراط المستقيم، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم" (٢).

[٤ - العجلة وعدم ضبط النفس]

إن العجلة وعدم ضبط النفس من الصفات المذمومة التي تتنافى مع حكمة الداعية، وتجر الدعوة إلى مزالق خطره، وفي الغالب تؤدي إلى تصادم الداعية مع الناس؛ ولذا جاء ذم العجلة وأنها من الشيطان، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رضي الله عنه-، عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: «التَّأَنِّي مِنَ اللَّهِ، وَالْعَجَلَةُ مِنَ الشَّيْطَان» (٣).


(١) ينظر: إعلام الموقعين (٤/ ١٣١ - ١٣٢).
(٢) إعلام الموقعين (٤/ ١٣٢).
(٣) أخرجه الترمذي عن سهل بن سعد -رضي الله عنه- بلفظ: (الأناة) بدل (التأني) في أبواب البر والصلة، باب ما جاء في التأني والعجلة (٤/ ٣٦٧) ح (٢٠١٢) وأشار إلى ضعفه بقوله: "هذا حديث غريب"، وأبو يعلى في مسنده من حديث أنس -رضي الله عنه- (٧/ ٢٤٧) ح (٤٢٥٦)، والبيهقي في السنن الكبرى في كتاب آداب القاضي، باب التثبت في الحكم (١٠/ ١٧٨) ح (٢٠٢٧٠)، وقال المنذري في الترغيب والترهيب في كتاب الذكر والدعاء الترغيب في الإكثار من ذكر الله سرا وجهرا (٢/ ٢٨٤) ح (٢٤١٩): "رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح"، وقال في مجمع الزوائد في كتاب الأدب، باب ما جاء في الرفق (٨/ ١٩) ح (١٢٦٥٢): "رجاله رجال الصحيح"، وقال الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة (٤/ ٤٠٤) ح (١٧٩٥) عن إسناده عن أنس -رضي الله عنه-: "وهذا إسناد حسن رجاله ثقات رجال الشيخين غير سعد بن سنان وهو حسن الحديث كما تقدم غير مرة".

<<  <   >  >>