للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

٤ - مراقبة الله.

٥ - الورع.

٦ - مجاهدة النفس.

٧ - الرحمة والشفقة على الفقراء.

[المطلب الرابع: الحج وأثره على القلب]

الحج مدرسة تربوية عظيمة، تجمع بين العبادة البدنية والمالية، ولها أثر كبير على صلاح القلب.

فضل الحج:

عن أَبَي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: «مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ» (١).

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه-: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: «العُمْرَةُ إِلَى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، وَالحَجُّ المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الجَنَّةُ» (٢).

والأحاديث في فضله كثيرة.

أما أثره على القلب فأثره عظيم، ومن ذلك:

١ - أنه يثمر الصبر.

٢ - تعظيم شعائر الله التي تثمر تقوى القلوب.

٣ - تحقيق التوحيد في القلب وتطهيره من الشرك.


(١) أخرجه البخاري واللفظ له في كتاب الحج، باب فضل الحج المبرور (٢/ ١٣٣) ح (١٥٢١)، ومسلم في كتاب الحج، باب فضل الحج والعمرة ويوم عرفة (٢/ ٩٨٣) ح (١٣٥٠).
(٢) أخرجه البخاري في كتاب الحج، باب وجوب العمرة وفضلها (٣/ ٢) ح (١٧٧٣)، ومسلم في كتاب الحج، باب في فضل الحج والعمرة، ويوم عرفة (٢/ ٩٨٣) ح (١٣٤٩).

<<  <   >  >>