للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ» (١).

٣ - ومما تميز به الدكتور السميط رحمه الله شعوره بالمسؤولية الملقاة على عاتقه نحو إخوانه المسلمين في إفريقيا، وأن الله سيسأله عنهم: ماذا قدم لهم؟ وهذا الهم لا يغيب عنه ليلًا ولا نهارًا، يشعر بمسؤوليته الفردية، وأن الواجب عليه عظيم، لا يعفيه منه بُعد الديار ولا المرض، ولا قلة ذات اليد، ولا يعلل نفسه بالأماني الخادعة أن هناك من يقوم بالمهمة عنه، أو أنه معذور بسبب مرضه أو بعد الشقة عليه، كلا، لم يكن رحمه الله يلتفت لذلك؛ ليتخلص من مسؤوليته المعلقة برقبته بشتى المعاذير، كما يفعل من قعدت بهم ذنوبهم، وهذا -والله حسيبه- دليل على صلاح القلب وسلامته، ودونك صورة معبرة من ذلك:

يرويها المؤرخ عبد العزيز العويد (٢) في كتابه الذي سبق ذكره (٣)، يقول:

لقد كان الكثير من محبي السميط رحمه الله يرحمون حاله، ويتمنون لو ارتاح وعمل في الجانب الإداري؛ لأن العمل الميداني قد أتعب صحته كثيرًا، لكنه يرفض


(١) أخرجه أحمد في المسند (٥/ ١٨ - ١٩) ح (٢٨٠٣)، والترمذي واللفظ له في أبواب صفة القيامة والرقائق والورع، باب .. (٤/ ٦٦٧) ح (٢٥١٦) وقال: "حديث حسن صحيح"، ومسند أبي يعلى (٤/ ٤٣٠) ح (٢٥٥٦)، وصحح إسناده محققه (٤/ ٤٣٠) ح (٢٥٥٦)، وصححه الألباني في مشكاة المصابيح (٣/ ١٤٥٩) ح (٥٣٠٢)، وصححه محقق مسند أحمد (٥/ ١٩) ح (٢٨٠٣).
(٢) عبد العزيز سعود العويد ولد سنة ١٣٩٤ هـ، قارئ ومستشار نفسي كويتي، ومؤرخ مهتم بالتاريخ الإسلامي، حاصل على شهادة البكالوريوس والماجستير في علم النفس، إمام وخطيب سابق بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية خلال الفترة (منذ عام ١٤١٦ - ١٤٢٣ هـ). قام بإعداد وتنظيم العديد من الدروس والدورات العلمية الشرعية بدولة الكويت، بإشراف ورعاية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، له العديد من البرامج التاريخية التي قدمها من خلال الإذاعة والقنوات الفضائية، له مؤلفات في التاريخ والأدب.
ينظر: الموسوعة الحرة على الشبكة، عبد الرحمن السميط أسطورة العمل الإغاثي، وقد ذكر في نهاية الكتاب نبذة عن السيرة الذاتية للمؤلف.
(٣) عبد الرحمن السميط أسطورة العمل الإغاثي.

<<  <   >  >>