للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[المطلب الأول: أثر عمل القلب على طلبه للعلم، وتعليمه للناس]

[الفرع الأول: أثر عمل القلب في طلبه للعلم]

الإخلاص والصدق مع الله في طلب العلم مفتاح التوفيق للعبد والعون من الله تعالى، وهذا ما تلمسه من سيرة هذا الإمام الكبير، ودونك هذه الشذرات من سيرته في طلبه للعلم كما صاغها -ملخصة- العلامة بكر أبو زيد (١) رحمه الله في مقدمته لجامع سيرة شيخ الإسلام ابن تيمية خلال سبعة قرون حيث يقول رحمه الله: "أخذ عن أكثر من مائتي شيخ ..

أوائل في حياته تدل على النبوغ المبكر:

• حفظ القرآن وهو في الصِّغر.

• أتقن العلوم من التفسير والحديث والفقه والأصول والعربية والتاريخ والجبر والمقابلة والمنطق والهيئة، وعلم أهل الكتابين، والملل الأخرى، وعلم أهل البدع، وغيرها وهو ابن بضع عشرة سنة، حتى إنه حذق العربية في أيام، وفهم كتاب سيبويه (٢) في أيام، وفي الحديث سَمِع المسند مرات، وما ضبطت عليه لحنة متفق عليها، وكان إقباله


(١) بكر بن عبد الله أبو زيد يرجع إلى قبيلة بني زيد القضاعية، درس على يد كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية منهم الإمام العلامة ابن باز، والشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي صاحب أضواء البيان، له الكثير من المؤلفات منها: فقه النوازل، المدخل المفصل إلى مذهب الإمام أحمد، حلية طالب العلم، وغيرها كثير، توفي رحمه الله سنة (١٤٢٩ هـ).
ينظر: نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية لفضيلة العلامة الشيخ بكر عبد الله أبو زيد على موقع صيد الفوائد على الشبكة، موقع الموسوعة الحرة على الشبكة.
(٢) إمام النحو، حجة العرب عمرو بن عثمان بن قَنْبَرٍ، أبو بشر المعروف بسيبويه النحوي من أهل البصرة. له الكتاب في النحو وصار علمًا عليه لشهرته وفضله، توفي رحمه الله قيل: سنة (١٨٠ هـ) وصححه الذهبي، وقيل: (١٨٨ هـ).
ينظر: تاريخ بغداد (١٤/ ٩٩)، سير أعلام النبلاء (٨/ ٣٥١)، كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (٢/ ١٤٢٨).

<<  <   >  >>