للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الذي أمر الله تعالى به، أو طلب ولد صالح، أو إعفاف نفسه، أو إعفاف الزوجة، ومنعهما جميعًا من النظر إلى حرام، أو الفكر فيه، أو الهم به، أو غير ذلك من المقاصد الصالحة" (١).

[٦ - إدراك الأجر وإن عجز عن العمل]

إن المخلص في نيته يدرك الأجر على العمل ولو عجز عنه، ويصل إلى منازل الشهداء والمجاهدين بحسب صدق نيته وإن مات على فراشه، ويجعله الله في صفوف الدعاة المصلحين والمتصدقين ولو عجز بسبب قلة ذات يده، أو بسبب ضعف صحته، أو بأمر حال دون تحقيق مقصده، فإن الله يكتب له أجر ما نوى.

قَالَ -صلى الله عليه وسلم-: «إِنَّمَا الدُّنْيَا لِأَرْبَعَةِ نَفَرٍ: عَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ مَالًا وَعِلْمًا فَهُوَ يَتَّقِي فِيهِ رَبَّهُ، وَيَصِلُ فِيهِ رَحِمَهُ، وَيَعْلَمُ لِلَّهِ فِيهِ حَقًّا، فَهَذَا بِأَفْضَلِ المَنَازِلِ، وَعَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ عِلْمًا وَلَمْ يَرْزُقْهُ مَالًا فَهُوَ صَادِقُ النِّيَّةِ يَقُولُ: لَوْ أَنَّ لِي مَالًا لَعَمِلْتُ بِعَمَلِ فُلَانٍ فَهُوَ بِنِيَّتِهِ فَأَجْرُهُمَا سَوَاءٌ، وَعَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ مَالًا وَلَمْ يَرْزُقْهُ عِلْمًا، فَهُوَ يَخْبِطُ فِي مَالِهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ لَا يَتَّقِي فِيهِ رَبَّهُ، وَلَا يَصِلُ فِيهِ رَحِمَهُ، وَلَا يَعْلَمُ لِلَّهِ فِيهِ حَقًّا، فَهَذَا بِأَخْبَثِ المَنَازِلِ، وَعَبْدٍ لَمْ يَرْزُقْهُ اللَّهُ مَالًا وَلَا عِلْمًا فَهُوَ يَقُولُ: لَوْ أَنَّ لِي مَالًا لَعَمِلْتُ فِيهِ بِعَمَلِ فُلَانٍ فَهُوَ بِنِيَّتِهِ فَوِزْرُهُمَا سَوَاءٌ» (٢).

وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رضي الله عنه-، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- رَجَعَ مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ فَدَنَا مِنَ المَدِينَةِ، فَقَالَ: «إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا، مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا وَلا قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلَّا كَانُوا مَعَكُمْ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ؟! قَالَ: «وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ، حَبَسَهُمُ العُذْرُ» (٣).


(١) شرح النووي على مسلم (٧/ ٩٢).
(٢) أخرجه أحمد (٢٩/ ٥٦١) ح (١٨٠٣١)، والترمذي في أبواب الزهد، باب ما جاء مثل الدنيا مثل أربعة نفر (٤/ ٥٦٣) ح (٢٣٢٥) وقال: "هذا حديث حسن صحيح"، وصححه الألباني في صحيح الجامع (١/ ٥٨٠) ح (٣٠٢٤)، وقال محقق المسند (٢٩/ ٥٦٢) ح (١٨٠٣١): "حديث حسن".
(٣) أخرجه البخاري في كتاب المغازي، باب .. (٦/ ٨) ح (٤٤٢٣).

<<  <   >  >>