للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

- وعلى رأسها رياض الصالحين، والأذكار، والأربعون النووية، وهذه الكتب في الغالب لا يخلو منها بيت ولا مسجد.

- وله كتب تعد مراجع في الفقه المقارن، وفقه الإمام الشافعي: كالمجموع وهو بحق يعد موسوعة متميزة في الفقه المقارن، وقد مات رحمه الله قبل إتمامه، وله الروضة، والمنهاج في فقه الإمام الشافعي.

- وله شرحه المتميز على صحيح مسلم.

- وفي المصطلح: الإرشاد، والتقريب.

- وكتب في اللغة، ومنها: تهذيب الأسماء واللغات، وغيرها.

٢ - العلامة حافظ الحكمي رحمه الله (١):

ولد سنة (١٣٤٢ هـ)، وتوفي سنة (١٣٧٧ هـ) عن عمر يناهز (٣٥) عامًا، مليئة بالعلم النافع والعمل الصالح، حيث درس ودرّس الكثير من العلوم في شتى الفنون برغم العمر القصير، إلا أنه ترك مؤلفات عظيمة انتفعت بها الأمة، ومنها:

١ - ألف منظومة: سلم الوصول إلى علم الأصول في التوحيد في ما يقارب (٣٠٠) بيت وعمره (٢٠) سنة، وشرحها في معارج القبول في ما يقارب ٤ سنوات.

ويقع الشرح في مجلدين كبيرين تزيد صفحاتهما في طبعته الأولى على ألف ومائة صفحة.

وهذا الكتاب أهم آثار الشيخ وأشهرها وأغناها عن التعريف، يتمتع الآن بقيمة علمية كبيرة بين طلاب العلم وأساتذة الجامعات الإسلامية، وقد دأبت الرئاسة العامة


(١) ينظر ترجمته في: كتاب حافظ بن أحمد الحكمي، حياته وآثاره، لسعود السيف، بحث متمم للماجستير من قسم الدعوة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، إشراف: الدكتور يوسف أبو هلالة، عام ١٤٠٦ هـ،
ونبذة عن حياة الشيخ حافظ كتبها ابنه الدكتور: أحمد بن حافظ في مقدمة كتاب معارج القبول.

<<  <   >  >>