للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[المبحث السادس: الخوف والخشية]

أولًا: التعريف:

الخوف والخشية لغة:

الخوف لغة: من خاف يخاف خوفًا وخيفة ومخافة، ويدل على الذعر والفزع (١).

والخشية في اللغة: بمعنى الخوف، تقول: خَشيَ الرجل يَخْشَى خَشْيَةً، أي: خاف.

وتكون الخشية بخوف معه تعظيم ومهابة، كما في قوله تعالى: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فاطر: ٢٨] (٢).

ويرى الكفوي (٣) رحمه الله أن الخشية أشد من الخوف، ويعلل ذلك فيقول: "لأنها مأخوذة من قولهم: شجرة خاشية أي: يابسة، وهو فوات بالكلية.

والخوف: النقص، من ناقة خوفاء أي: بها داء وليس بفوات .. لأن أصل الخشية خوف من تعظيم (٤).


(١) ينظر: الصحاح (٤/ ١٣٥٨)، مقاييس اللغة (٢/ ٢٣٠)، لسان العرب (٩/ ٩٩) مادة (خوف).
(٢) ينظر: تهذيب اللغة (٧/ ١٩٤)، الصحاح (٦/ ٢٣٢٧)، مقاييس اللغة (٢/ ١٨٤)، المعجم الوسيط (١/ ٢٣٧) مادة (خشي)
(٣) أيوب بن موسى الحسيني القريمي الكفوي، أبو البقاء: صاحب الكليّات، كان من قضاة الأحناف، يميل إلى مذهب الماتريدية، توفي رحمه الله سنة (١٠٩٤ هـ).
ينظر: الأعلام (٢/ ٣٨)، الموسوعة الميسرة في تراجم أئمة التفسير والإقراء والنحو واللغة (١/ ٥٤٤).
(٤) ينظر: الكليات (٤٢٨).

<<  <   >  >>