للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[المبحث الخامس: المحبة]

أولًا: التعريف:

المحبة لغة: من الحُب وهو نقيض البغض، والحُب: الوداد، والحِبُّ أيضًا: الحبيب، مثل خِدْنٍ وخَدِينٍ. يقال: أحبّه فهو مُحَبٌّ. وحَبَّه يَحِبُّه بالكسر فهو محبوب (١).

وفي الاصطلاح:

عرفها النووي رحمه الله بقوله: "المحبة: مواطأة القلب على ما يرضي الرب سبحانه، فيحب ما أحب ويكره ما كره" (٢).

ثم قال: "وبالجملة أصل المحبة الميل إلى ما يوافق المحب، ثم الميل قد يكون لما يستلذه الإنسان ويستحسنه كحسن الصورة والصوت والطعام ونحوها، وقد يستلذه بعقله للمعاني الباطنة كمحبة الصالحين والعلماء وأهل الفضل مطلقًا، وقد يكون لإحسانه إليه ودفعه المضار والمكاره عنه" (٣).

وقال الراغب رحمه الله: "المحبة: ميل النفس إلى ما تراه وتظنه خيرًا، وذلك ضربان:

أحدهما: طبيعي، وذلك في الإنسان وفي الحيوان.

والثاني: اختياري، وذلك يختص به الإنسان" (٤).

وضرب لذلك أمثلة (٥).


(١) ينظر: تهذيب اللغة (٤/ ٨)، الصحاح (١/ ١٠٥)، لسان العرب (١/ ٢٨٩) مادة (حبب).
(٢) شرح النووي على مسلم (٢/ ١٤).
(٣) شرح النووي على مسلم (٢/ ١٤).
(٤) الذريعة إلى مكارم الشريعة (٢٥٦) للراغب الأصفهاني، ت: د. أبو اليزيد العجمي، دار السلام القاهرة، ط ١٤٢٨ هـ.
(٥) ينظر: الذريعة إلى مكارم الشريعة (٢٥٦).

<<  <   >  >>