للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

المبحث الثامن: العُجْب، والرياء والسمعة، والكبر

[توطئة]

مطلوب من الداعية أن يتفقد قلبه، ويحاسب نفسه على آفات القلوب، ويحذر من تسللها إلى قلبه، ومن تلك الآفات العجب، والرياء والسمعة، ومن أشدها خطرًا الكبر والتعالي على الناس. وهذه الآفات أو بعضها إذا تسللت إلى قلب الداعية أفسدت عليه قلبه، فقسى وأظلم، وتسلطت عليه شياطين الإنس والجن، وكان فتنة لكل مفتون.

ودونك تفصيل الكلام على هذه الآفات وفق المطالب الآتية:

المطلب الأول: العُجْب.

المطلب الثاني: الرياء والسمعة.

المطلب الثالث: الكبر.

المطلب الرابع: كيفية التخلص من هذه الآفات.

وفيما يلي بيان ذلك:

المطلب الأول: العُجْب:

أولًا: تعريف العُجْب:

العُجْبُ لغة: يطلق على الكبر بالنفس، يقال: معجب بنفسه، وذلك لمن يروقه نفسه، فهو مزهوٌّ بما يكون منه حسنًا أو قبيحًا، وقد يكون العجب بالشيء، فيقال: معجب برأيه وبنفسه (١).


(١) ينظر: مقاييس اللغة (٤/ ٢٤٣)، المفردات (٥٤٧)، لسان العرب (١/ ٥٨٢) مادة (عجب).

<<  <   >  >>