للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} [آل عمران: ١٥٩].

وهذه الآية تدل على منة الله على رسوله -صلى الله عليه وسلم- بأن رزقه الله اللين والرحمة، فلو كان فظًّا غليظ القلب لانفض عنه الناس، وتركوا دعوته، وهو مرسل من الله، فكيف بمن عداه؟!

٣ - ضعف تأثيره في الناس، فمواعظه لا تصل إلى القلوب، وتزل عنها كما يزل القطر عن الصفا.

٤ - تسلط الشيطان عليه، وهذا سيأتي تفصيله في المطلب الثاني.

[المطلب الثاني: تسلط الشيطان]

ومن مداخل الشيطان التي يتسلط من خلالها على العبد: ضعفه في تحقيق عمل القلب، فضعف الإخلاص مثلًا عند الداعية يفتح الباب لتسلط الشيطان عليه؛ لأن المخلص لا يقدر عليه الشيطان كما أخبر الله عنه، فقال تعالى: {قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (٣٩) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [الحجر: ٣٩، ٤٠]، قال الشوكاني رحمه الله: " {إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} قرأ أهل المدينة وأهل الكوفة بفتح اللام (١)، أي: الذين استخلصتهم من العباد. وقرأ الباقون بكسر اللام (٢)، أي: الذين أخلصوا لك العبادة فلم يقصدوا بها غيرك" (٣).


(١) {الْمُخْلَصِينَ}.
(٢) {الْمُخْلِصِينَ}.
(٣) فتح القدير (٣/ ١٥٨).

<<  <   >  >>