للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

رقم الحديث:

قال: أخبرنا هشام بن محمّد بن السّائب الكلبي عن أبيه وعن شَرْقيّ بن قطاميٍّ وغيرهما قالوا: أقبلت أمّ كلثوم بنت عُقْبة بن أبي مُعَيْط، وأمّها أرْوَى بنت كُرَيز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس، وأمّها أمّ حَكيم وهي البيضاء بنت عبد المطّلب بن هاشم، مهاجرةً إلى النّبيّ، - صلى الله عليه وسلم -، بالمدينة فخطها الزّبير بن العوّام وزيد بن حارثة وعبدُ الرّحمن بن عوف وعمرو بن العاص، فاستشارتْ أخاها لأمّها عثمان بن عفّان فأشار عليها أن تأتى النّبيّ، - صلى الله عليه وسلم -، فأتته فأشار عليها بزيد بن حارثة فتزوّجته فولدت له زيد بن زيد ورُقَيّةَ، فهلك زيد وهو صغير، وماتت رُقيّة في حجر عثمان، وطَلّق زيدُ بن حارثة أمّ كلثوم وتزوّج دُرّة بنت أبي لهب ثمّ طلّقها وتزوّج هند بنت العوّام أخت الزّبيرَ بن العوام، ثمّ زوّجه رسولُ الله، - صلى الله عليه وسلم -، أمّ أيْمَنَ حاضنة رسول الله، - صلى الله عليه وسلم -، ومولاته وجعل له الجنّة، فولدت له أسامة فكان يُكنى به. وشهد زيد بدرًا وأُحُدًا واستخلفه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، على المدينة خرج النّبيّ، - صلى الله عليه وسلم -، إلى المريسيع، وشَهِدَ الخنَدقَ والحديبية وخيبر، وكان من الرماة المذكورين من أصحاب رسول الله، - صلى الله عليه وسلم -.

قال: أخبرنا محمّد بن عمر قال: حدّثني محمّد بن الحسن بن أسامة عن أبي الحُوَيْرث قال: خرج زيد بن حارثة أميرَ سبع سرايا أوّلها القَرَدَةُ، فاعترض للعير فأصابوها وأفلت أبو سفيان بن حرب وأعيان القوم، وأُسر فُرات بن حَيّان العِجْلى يومئذ، وقدم بالعِير على النبيّ، - صلى الله عليه وسلم -، فَخَمّسَها.

قال: أخبرنا الضّحّاك بن مَخْلَد أبو عاصم قال: أخبرنا يزيد بن أبي عُبيد عن سَلَمَة بن الأكْوَع قال: غَزَوْتُ مع رسول الله، - صلى الله عليه وسلم -، سبع غزوات ومع زيد بن حارثة تسع (١) غزوات يُؤمّرُهُ رسولُ الله، - صلى الله عليه وسلم -، علينا.

قال: أخبرنا محمّد بن عُبيد قال: حدّثني وائل بن داود قال: سَمعتُ البَهيّ يحدّث أن عائشة قالت: ما بعث رسول الله، - صلى الله عليه وسلم -، زيدَ بن حارثة في جيش قطّ إلا أمّرَهُ عليهم ولو بقى بعده استخلفه.


(١) كذا في ل، ت، ث. وفى هامش ل: "الصحيح لدى الشيخ محمد عبده سبع". وقد آثرت ما جاء بالأصول اعتمادا على ما أورده الحاكم في المستدرك ج ٣ ص ٢٤١ " .. حدثنا أبو عاصم، حدثنا يزيد بن أبي عبيد، عن سلمة بن الأكوع قال: غزوت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سبع غزوات ومع زيد بن حارثة تسع غزوات، كان يؤمّره رسولُ الله علينا".