للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ورد اسم الله: (القادر) في السنة النبوية، ومن وروده يلي:

عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال في آخر رجل يدخل الجنة، أن الله -عز وجل- يقول له: «يَا ابْنَ آدَمَ مَا يَصْرِينِي مِنْكَ؟ أَيُرْضِيكَ أَنْ أُعْطِيَكَ الدُّنْيَا وَمِثْلَهَا مَعَهَا؟ قَالَ: يَا رَبِّ، أَتَسْتَهْزِئُ مِنِّي وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ؟، فَضَحِكَ ابْنُ مَسْعُودٍ فَقَالَ: أَلَا تَسْأَلُونِي مِمَّ أَضْحَكُ؟ فَقَالُوا: مِمَّ تَضْحَكُ؟ قَالَ: هَكَذَا ضَحِكَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-، فَقَالُوا: مِمَّ تَضْحَكُ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: مِنْ ضَحِكِ رَبِّ الْعَالَمِينَ حِينَ قَالَ: أَتَسْتَهْزِئُ مِنِّي وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ؟ فَيَقُولُ: إِنِّي لَا أَسْتَهْزِئُ مِنْكَ، وَلَكِنِّي عَلَى مَا أَشَاءُ قَادِرٌ» (١).

[معنى اسم الله (القدير القادر المقتدر)]

القدير والقادر والمقتدر أسماء لله -عز وجل- متقاربة المعاني، ترجع إلى معنيين:

القدرة الكاملة التي لا عجز معها.

التقدير للأشياء.

وحول هذين المعنيين تدور أقوال العلماء:

من الأقوال في المعنى الأول:

قال ابن عباس -رضي الله عنهما- في قوله تَعَالَى: {إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [البقرة: ٢٠]: «إن الله على كل ما أراد بعباده من نقمة، أو عفو، قدير» (٢).


(١) أخرجه مسلم، رقم الحديث: (١٨٧).
(٢) تفسير ابن كثير (١/ ١٩٣).

<<  <  ج: ص:  >  >>