للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

(وَاللَّهُ سَمِيعٌ) لأقوال العباد.

(عَلِيمٌ) عليم بضمائرهم وأفعالهم، عليم بمن يصلح للاصطفاء.

[الفوائد]

١ - فضل هؤلاء الأنبياء.

٢ - أن الله يختار من خلقه ما شاء الله كما قال تعالى (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ).

٣ - أن التفاضل كما يكون في الأعمال يكون في الأعيان.

٤ - إثبات اسمين من أسماء الله وهما: السميع والعليم.

<<  <   >  >>