للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[تفسير سورة الفاتحة]

[مقدمة]

[أسماؤها]

• بعض أسماء سورة الفاتحة:

[الاسم الأول: فاتحة الكتاب.]

ويعد هذا أشهر أسمائها، وقد ثبتت هذه التسمية في السنة في أحاديث كثيرة.

كقوله -صلى الله عليه وسلم- (لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب) متفق عليه، وقوله -صلى الله عليه وسلم- (من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج) رواه مسلم.

وسبب التسمية بذلك: كما قال ابن كثير: لأنها فاتحة الكتاب خطاً وبها تفتح القراءة في الصلوات.

[الاسم الثاني: أم الكتاب، أم القرآن.]

وقد ورد هذا الاسم في السنة في أحاديث كثيرة.

كقوله -صلى الله عليه وسلم- (أم القرآن هي السبع المثاني والقرآن العظيم) رواه البخاري، وقوله -صلى الله عليه وسلم- (الحمد لله رب العالمين أم القرآن، وأم الكتاب، والسبع المثاني) رواه الترمذي.

وسبب التسمية بذلك: أن أم الشيء أصله، وهي أصل القرآن لاشتمالها على أنواع أغراض القرآن ومقاصده.

قال البغوي رحمه الله: سميت أم القرآن وأم الكتاب، لأنها أصل القرآن، منها بدئ القرآن.

[الاسم الثالث: السبع المثاني.]

وقد ورد هذا الاسم في السنة.

كقوله -صلى الله عليه وسلم- لأبي سعيد بن المعلى (ألا أعلمنك أعظم سورة في القرآن، .... الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته) رواه البخاري.

سبب التسمية: أما السبع، فلأن آياتها سبع، وأما وصف النبي -صلى الله عليه وسلم- لآياتها بالمثاني، فأرجح الأقوال أنها تثنى في الصلاة، أي تكرر، فتكون التثنية بمعنى التكرار.

<<  <   >  >>