للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

• وقد قسّم العلماء - رحمهم الله - الرحمة إلى قسمين:

عامة - وخاصة.

فأما العامة: فهي الشاملة لجميع الخلق (المؤمن والكافر والبر والفاجر)، فكل الخلق تحت رحمة الله عز وجل.

وأما الرحمة الخاصة: فهي التي تختص بالمؤمنين.

والفرق بينهما: أن الرحمة الخاصة تتصل برحمة الآخرة، فيكون لله على المؤمنين رحمة في الدنيا ورحمة في الآخرة.

وأما الرحمة العامة: فلا أثر لها إلا في الدنيا، ولذلك الكفار في الآخرة يعاملون بالعدل ولا يعاملون بالرحمة

(وقد تقدم الكلام على صفة الرحمة).

[الفوائد]

١ - وحدانية الله تعالى.

٢ - تحريم اتخاذ ند وشريك مع الله.

٣ - وجوب عبادة الله وحده لا شريك له.

٤ - أنه لا إله حق إلا الله.

٥ - أن كل آلهة غير الله فهي باطلة.

٦ - إثبات اسمين من أسماء الله وهما: الرحمن والرحيم.

٧ - إثبات صفة الرحمة لله تعالى.

<<  <   >  >>