للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[الفوائد]

١ - إثبات القول لله تعالى لقوله تعالى (وإذ قال ربك .. ).

٢ - إثبات الملائكة. والملائكة عالم غيبي خلقهم الله من نور، وظيفتهم عبادة الله تعالى.

فالإيمان بهم من أركان الإيمان.

قال -صلى الله عليه وسلم- في بيان أركان الإيمان (أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره) متفق عليه.

خلقهم الله من نور.

كما قال -صلى الله عليه وسلم- (خلقت الملائكة من نور) رواه مسلم.

يعبدون الله لا يملون.

كما قال تعالى (يسبحون الليل والنهار لا يفترون). ومعنى لا يفترون: لا يضعفون.

وقال تعالى (فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسأمون).

عددهم كثير لا يعلم عددهم إلا الله.

كما قال تعالى (وما يعلم جنود ربك إلا هو).

وقال -صلى الله عليه وسلم- في البيت المعمور في السماء السابعة (فإذا هو يدخله في كل يوم سبعون ألف ملك، لا يعودون إليه آخر ما عليهم) رواه مسلم.

ونعرف أسماء بعضهم.

إسرافيل (الذي ينفخ في الصور) وجبريل (هو الذي يأتي بالوحي) وميكائيل (هو الذي موكل بالقطر).

وهؤلاء كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتوسل بربوبية الله لهم في دعاء الاستفتاح في صلاة الليل فيقول (اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون. اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم) رواه مسلم.

ومالك (خازن النار).

قال تعالى (ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك قال إنكم ماكثون).

رضوان.

<<  <   >  >>