للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

• قوله تعالى (من يشاء) ليعلم أن كل شيء علّقه الله بالمشيئة فإنه مقرون بالحكمة، أي: أنه ليست مشيئة الله مجردة هكذا تأتي عفواً، لا، هي مشيئة مقرونه بالحكمة، والدليل على ذلك، قوله تعالى (وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً) فلما بيّن أن مشيئتهم بمشيئة الله، بيّن أن ذلك مبني عن علم وحكمة.

[الفوائد]

١ - تعظيم هذه القصة، لأن الله أمر رسوله -صلى الله عليه وسلم- أن يبينها للناس.

٢ - عبادة هذه الأسرة لله تعالى.

٣ - النية الصالحة في تربية الأبناء.

٤ - إثبات اسمين من أسماء الله وهما: السميع والعليم.

٥ - اعتذار الإنسان عن ربه إذا وقع الأمر خلاف ذلك.

٦ - التوسل إلى الله بربوبيته.

٧ - أنه لا يستوي الذكور والإناث.

٨ - جواز تسمية المولود حين يولد.

٩ - مشروعية إعاذة الإنسان أبناءه من الشيطان.

١٠ - إثبات عداوة الشيطان للإنسان.

١١ - أن الله منّ على هذه الطفلة بشيئين: بالقبول الحسن، والنبات الحسن.

١٢ - أن الله قد ييسر للإنسان من يكفله من أهل الخير.

١٣ - أن الأنبياء لا يعلمون الغيب.

١٤ - إثبات أن الله يرزق من يشاء بغير حساب.

<<  <   >  >>