للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

• قال ابن الجوزي: وفي قوله (وعلمك ما لم تكن تعلم) ثلاثة أقوال. أحدها: أنه الشرع، قاله ابن عباس ومقاتل، والثاني: أخبار الأولين والآخرين، قاله أبو سليمان، والثالث: الكتاب والحكمة، ذكره الماوردي.

(وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً) هذا كالتوكيد لقوله (ولولا فضل الله عليك ورحمته)، والمعنى: فضل الله عليك يا محمد بالغاً غاية كبيرة جداً في العظم، لأنه فضل وعطاء من العظيم، الذي لا أعظم منه.

[الفوائد]

١ - عظم فضل الله على نبيه.

٢ - من ضل وعصى فإنما يضل على نفسه.

٣ - أن القرآن منزل.

٤ - إثبات علو الله تعالى.

٥ - من نعم الله على نبيه إنزال الكتاب والحكمة.

٦ - فضل العلم.

٧ - أن الإنسان يشرف بالعلم.

<<  <   >  >>